Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

أنشطة الإدارة العامة لبلدان المتوسط والشرق الأوسط واختصاصاتها

 

أنشطة الإدارة العامة لبلدان المتوسط والشرق الأوسط واختصاصاتها
الوزير ألفانو في الجزائر لحضور اجتماع وزراء خارجية "حوار 5 + 5"سيذهب وزير الخارجية والتعاون الدولي أنجيلينو ألفانو في مهمة عمل إلى الجزائر لحضور الاجتماع الرابع عشر لوزراء خارجية...
مهمة الوزير "ألفانو" في الإمارات العربية المتحدةسيتوجه وزير الشؤون الخارجية "أنجيلينو ألفانو" نهار غد في مهمة رسمية إلى "أبو ظبي"، للمشاركة في الدورة الثالثة من الحوار...
الوزير "ألفانو" يلتقي بزعيم المعارضة السوريةاستقبل الوزير "ألفانو" في مقرّ وزارة الخارجية زعيم المعارضة السورية "ناصر حريري". أعرب الوزير خلال اللقاء عن تقديره للموقف...
زيارة الوزير الفانو إلي تونسزيارة الوزير الفانو إلي تونس   ذهب وزير الشؤون  الخارجية والتعاون الدولي، أنجيلينو ألفانو، في مهمة عمل إلي تونس حيث عقد...
التحديثات الأخيرة

تشرف الإدارة العامة لبلدان المتوسط والشرق الأوسط على العلاقات مع دول شمال أفريقيا والشرق الأدنى والخليج التسع عشرة. وتتابع الإدارة العلاقات الثنائية والعلاقات الإقليمية متعددة الأطراف مع هذه الدول عبر صياغة تقارير وإرسال توجيهات للشبكة الدبلوماسية والقنصلية، وإضافة إلى هذا، تعالج قضايا مثل عملية السلام العربية الإسرائيلية والشراكة الأوروبية المتوسطية وتدفقات الهجرة والملف النووي الإيراني وتنمية وتطوير الشركات الإيطالية العاملة في المنطقة  ودعم العلاقات التجارية والاقتصادية مع دولها.
وتنقسم الإدارة إلى أربعة مكاتب (مكتب المغرب العربي، مكتب الشرق الأدنى، مكتب بلدان الخليج ومكتب السياسات الأوروبية المتوسطية والتعاون الإقليمي) وتشكل المرجعية الرئيسية لمكاتب التمثيل الدبلوماسي والمكاتب القنصلية في المنطقة وأيضا للحكومات الإقليمية والهيئات المحلية الإيطالية وإدارات الدولة الأخرى. كذلك يرجع عالم الأعمال الإيطالي وأيضا عالم الثقافة والعلوم الإيطالي إلى الإدارة في كل ما يعني تطوير أنشطتهما في المنطقة.
تشكل أقاليم المغرب العربي والشرق الأدنى والشرق الأوسط والخليج منطقة زاخرة بالتحديات الكبيرة والفرص لإيطاليا. فمواكبة للسعي إلى تحقيق الأمن والاستقرار في تلك المنطقة الواسعة، إلى جانب مكافحة الهجرة السرية أو الهجرة غير الشرعية، تتطور الحاجة إلى ضمان واردات الطاقة والتنمية الإضافية للأنشطة الاقتصادية والمالية. وينبغي أن يُحقق هذا الهدف عبر زيادة الزيارات الرسمية التي ترافقها وفود اقتصادية.
كذلك فإن الأهمية السياسية والجغرافية الاستراتيجية والاقتصادية التي اكتسبتها منطقة الخليج تستحق التزاما متناميا ومتتسقا  ومستمرا من قبل سياستنا الخارجية. وللتغلب على التحديات المذكورة فيما يعني الأمن وموارد الطاقة والطاقات الاقتصادية، التي تشكل السمة المميزة لمنطقة الشرق الأوسط الكبير في السيناريو الجغرافي الاستراتيجي الراهن، هناك حاجة إلى مقاربة متعددة الأطراف لدعم العمل الثنائي مع الشركاء الإقليميين. وبعد إدراك قصور بنيان عملية برشلونة، غدت الوحدة من أجل المتوسط الأداة المناسبة للمضي قدما بهذا العمل. فبفضل الدفعة الإيجابية لهذه المبادرة من جانب إيطاليا وإسبانيا وفرنسا تتحول الوحدة من أجل المتوسط إلى إثراء لعملية برشلونة التي اندمجت فيها نهائيا. 


143
 Valuta questo sito