الدورة الثانية لمؤتمر "المسؤولية المشتركة من أجل هدف مشترك - التضامن والأمن
Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

الدورة الثانية لمؤتمر "المسؤولية المشتركة من أجل هدف مشترك - التضامن والأمن

التاريخ:

06/02/2018


الدورة الثانية لمؤتمر

عادت بلدان العبور والمقصد لتدفقات الهجرة في إفريقيا وأوروبا لتجتمع من جديد اليوم في مدينة روما في مبنى وزارة الخارجية الإيطالية بمبادرة من وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي أنجلينو ألفانو وذلك في إطار الدورة الثانية لمؤتمر ’المسؤولية المشتركة من أجل هدف مشترك - التضامن والأمن‘ والذي وصفه وزير الخارجية الإيطالي ألفانو بأنه " قائم على تعزيز الشراكة من أجل إدارة متكاملة فعالة أكثر فأكثر لتدفقات الهجرة قادرة على أن تجمع بين مبدأي التضامن والأمن " وأضاف مؤكداً "تقتضي هذه المبادئ أن تصبح  ظروف حياة المهاجرين في بلدان العبور أكثر إنسانية وأن تتلقى المجتمعات المحلية في هذه البلدان المساعدة من أجل وقف الاتجار بالبشر الذي يعاني منه حوض البحر المتوسط"

ينطلق اجتماع اليوم من الإعلان المشترك المعتمد في روما خلال دورة المؤتمر الأولى المنعقدة في  الـ 6 من شهر يوليو تموز الماضي والتي شاركت فيها الجزائر وتشاد ومصر وأثيوبيا وفرنسا وألمانيا وليبيا ومالطا وكذلك هولندا والنيجر وإسبانيا والسودان وتونس بالإضافة إلى المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الهجرة الدولية ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وبلغاريا بصفتها الرئيس الحالي للاتحاد الأوروبي.

سيفتتح الاجتماع بكلمة يلقيها وزير الخارجية الإيطالي أنجلينو ألفانو تليها كلمة منظمة الهجرة الدولية التي يلقيها توماس كريمنجر ومن ثم كلمة نائب وزير الخارجية البلغاري تودور ستويانوف. ستستمر أعمال المؤتمر بعد ذلك لإعطاء البلدان المشاركة فرصة تعزيز التعاون فيما بينها من أجل اعتماد نهج مشترك لإدارة الهجرة، وكذلك لتقييم التقدم الذي تم إحرازه مقارنة بالعام الماضي فيما يتعلق بخفض تدفق المهاجرين  وحمايتهم.

خطوة هامة أخرى تتمثل في عرض برامج الاستثمار والتعاون وذلك لمساعدة بلدان العبور الأفريقية على إدارة تدفقات الهجرة ومن أجل إعطاء سكان مناطق عبور المهاجرين بدائل للاقتصاد القائم على الإتجار غير المشروع بالبشر.

من أهم المواضيع الأخرى التي سيعالجها المؤتمر دعم برامج الرجوع المراقب إلى أرض الوطن وإجلاء الأشخاص الطارئ وذلك من خلال منظمة الهجرة الدولية والمفوضية العليا لأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وكذلك تعزيز دور بلدان العبور في المباحثات المتعلقة بالميثاق العالمي للهجرة واللاجئين بهدف حماية حقوق الإنسان والسعي إلى حل أسباب الهجرة من جذورها.


26174
 Valuta questo sito