Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

"غوليلمو بيكّي"

 


ولِد في "فلورنسا" في 26 أبريل/نيسان 1973.

حاز من جامعة "فلورنسا" على شهادة عليا بامتياز في الاقتصاد وعلى ماجستير في إدارة الأعمال من معهد إدارة الشركات في جامعة "بوكّوني"، بدأ نشاطه السياسي عام 1993، فساهم في تأسيس حركة "فورسا إيطاليا" في "توسكانا". 

انتُخِب عام 1995 في لائحة "فورسا إيطاليا" كمستشار في دائرة "فلورنسا" البلدية.

بدأ عام 2002 العمل في مصرف للاستثمارات بمدينة "لندن" لا يزال حتى اليوم مديراً له في مرحلة انتظار. حصّل خبرات مهنية عدة في شركات "كاي بي إم دجي"، "دجي إي للنفط والغاز"، "فيات للعقارات"، "إي أند واي للعقارات".

في أبريل/نيسان عام 2006 تمّ انتخابه عضواً في المجلس النيابي ضمن الدائرة الخارجية، توزيع "اوروبا"، عبر 5362 صوتاً تفضيلياً. 

في أبريل/نيسان عام 2008 تمّ انتخابه مجدداً في المجلس النيابي ضمن هيئة "أوروبا" الانتخابية التابعة للدائرة الخارجية بما يزيد على 13239 صوتاً تفضيلياً. 

كان عضواً في لجنة "الشؤون الخارجية والأوروبية" التابعة للمجلس النيابي وفي الوفد الإيطالي لدى منظمة الأمن والتعاون الأوروبي. بصفته عضواً في الوفد الإيطالي لدى الجمعية البرلمانية التابعة لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي جرى انتخابه نائباً لرئيس لجنة الشؤون السياسية ونائباً للرئيس ومسؤولاً إيطالياً في اللجنة المؤلفة خصيصاً للبحث في مسائل تتعلّق بظاهرة الهجرة داخل منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، إضافة إلى عضويته في لجنة مكافحة الإرهاب. شارك في أكثر من ثلاثين مهمة مراقبة انتخابية في "تركمانستان"، "تاجيكستان"، "أوزبكستان"، "كازاخستان"، "كيرجيزيستان"، "أوكرانيا"، "روسيا"، "روسيا البيضاء"، "المملكة المتحدة"، "الصرب"، "تركيا"، "أرمينيا"، "جيورجيا"، "الولايات المتحدة"، "مولدوفا"، "بلغاريا" و"آزربدجان".

في 25 فبراير/شباط عام 2013، جرى انتخابه مجدداً عبر لائحة "شعب الحريات"- اليمين الوسط الإيطالي، ضمن هيئة "أوروبا" الانتخابية التابعة للدائرة الخارجية بـ 20765 صوتاً تفضيلياً. كان المرشّح الوحيد من "شعب الحريات" واليمين الوسط الإيطالي الذي تمّ انتخابه في الخارج.

قرّر في مارس/آذار عام 2016 الانسحاب من "فورسا إيطاليا" والانضمام إلى "عصبة الشمال". 

في عام 2016 مهّد الطريق أمام لقاء "دونالد ترامب" وأمين عام العصبة "ماتّيو سالفيني"، فأصبح مستشاره لشؤون السياسة الخارجية والدفاع.

تمّ انتخابه مجدداً عام 2018 عضواً في المجلس النيابي بين صفوف "العصبة": بخلاف ما جرى في الانتخابات السابقة، لم يحصل هذه المرة على مقعد الدائرة الخارجية بل تمّ انتخابه في "توسكانا".

في 12 يونيو/حزيران 2018 تم تعيينه أميناً عاماً للدولة بالنيابة للشؤون الخارجية، مع تفويض لأميركا اللاتينية، حلف شمال الأطلسي والعتاد الحربي، الجمعية الأوروبية للتبادل التجاري الحرّ، منظمة الأمن والتعاون الأوروبي، اليونيسكو ولنشر اللغة والثقافة الإيطالية في الخارج.        


26986
 Valuta questo sito