مجلس التعاون الإقليمي
Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

مجلس التعاون الإقليمي

 

مجلس التعاون الإقليمي

1- الإطار التاريخي: من ميثاق الاستقرار إلى مجلس التعاون الإقليمي

2- مجالات نشاط مجلس التعاون الإقليمي

3-  التشغيل

 

 

1- الإطار التاريخي: من ميثاق الاستقرار إلى مجلس التعاون الإقليمي
يعمل مجلس التعاون الإقليمي (RCC – Regional Cooperation Council) كهيكل دعم للتعاون الإقليمي بين دول جنوب شرق أوروبا، ويلي المجلس ميثاق الاستقرار لجنوب شرق أوروبا وكان قد بدأ نشاطه رسميا عام 2008.
وكان ميثاق الاستقرار لجنوب شرق أوروبا قد تأسس عام 1999 بناء على مبادرة من الاتحاد الاوروبي، ووقعت عليه العشرات من الدول والمنظمات الدولية التي تعهدت بمساندة دول جنوب شرق أوروبا في جهودها وإصلاحاتها صوب سلام مستدام وتنمية ديمقراطية ورخاء اقتصادي يكفل استقرار المنطقة على المدى الطويل. ظهر الميثاق كإستراتيجية متكاملة ومنسقة واعتبر تحديثا مقارنة بالمقاربة التفاعلية السابقة وكرد على الأزمات والمشكلات الأمنية التي انتهجها المجتمع الدولي حتى ذلك الحين تجاه منطقة البلقان. في الواقع، كان الأمر يتعلق بشكل من أشكال التعاون الإقليمي، ومن خلاله كانت الدول الأعضاء في الاتحاد والمفوضية الأوروبية ودول المنطقة وروسيا والولايات المتحدة وكندا واليابان ومؤسسات مالية متنوعة ومنظمات دولية تشارك في تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.  كان تشغيل الميثاق يقوم على إبرام اتفاقات حسن جوار بين دول جنوب شرق أوروبا وينظم عمله من خلال مجموعة إقليمية (يترأسها المنسق الخاص) وتشتمل على ثلاث مجموعات فرعية: الأولى من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان، والثانية من أجل الإعمار والتعاون والتنمية الاقتصادية والمجموعة الثالثة من أجل المسائل المتعلقة بالأمن.  إذن، تأسست آلية تنسيق لسياسات مختلف الفاعلين المعنيين بمنطقة البلقان، مؤكدة الالتزام السياسي الذي تعهدت به العناصر التي وقعت على الميثاق نفسه.
وكانت ايطاليا تشارك بشكل مكثف في أنشطة ميثاق الاستقرار، سواء على الصعيد المالي ، وكانت بين أول المانحين الثنائيين، أو من حيث الثروات البشرية.
في مايو أيار 2006 تقرر استبدال آلية ميثاق الاستقرار بتأسيس "مجلس للتعاون الإقليمي"، يتألف من دول جنوب شرق أوروبا، المستفيدة في السابق من الميثاق. ويعكس ذلك التوجه طلب "التحلي بالمسئولية" الذي تقدمت به الدول المعنية ومن ثم، يلبي رغبتها في الانتقال من مرحلة "نهج الرعاية الأبوية" إلى مرحلة أكثر نشاطا ومسئولية في إدارة العملية الإقليمية بالمنطقة.

بدأت أنشطة مجلس التعاون الإقليمي رسميا في عام 2008 بالتزامن مع الاختتام الرسمي لميثاق الاستقرار.
2- مجالات نشاط مجلس التعاون الإقليمي
يدعم المجلس التعاون الإقليمي في جنوب شرق أوروبا، ويدعم التكامل الأوروبي والأوروأطلسي للمنطقة ويعطي لعملية التعاون بين دول جنوب شرق أوروبا  (SEECP, South-East European Cooperation Process)  دعما تشغيليا من خلال أمانته العامة.
 ويعنى في المقام الأول بالمجالات الموضوعية التالية:
o التنمية الاقتصادية والاجتماعية: التجارة الإقليمية والاستثمارات وبصفة خاصة تطبيق اتفاقية التبادل الحر (CEFTA, Central European Free Trade Agreement) الصادرة عام 2006  والإطار الإقليمي للاستثمار، وذلك بالتنسيق مع القطاع الخاص على أن تدعمه سياسيات اجتماعية مناسبة.
o البنى التحتية: النقل وعلى وجه الخصوص ممرات النقل الرئيسية  والطاقة والبيئة والمجال الجوي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
o العدالة والشئون الداخلية: في المقام الأول مكافحة الإجرام المنظم والفساد، بما في ذلك توفير الدعم لتعاون معزز عن طريق المركز الإقليمي لمكافحة الجريمة العابرة للحدود   SECI Regional Centre for Combating Transborder Crime  ومن بينها الاوروبول.
o التعاون في مجال الأمن: إصلاح قطاع الأمن، التحويل العسكري، مكافحة انتشار الأسلحة الخفيفة ودعم الرقابة المدنية على القوات المسلحة.
o تعزيز رأس المال البشري: التربية، البحوث والعلوم، تعزيز القدرات الإدارية في هذه المجالات
o التعاون البرلماني كموضوع عرضي لدعم التعاون في المجالات سابقة الذكر.
يتعاون مجلس التعاون الإقليمي  كذلك مع المنظمات والمبادرات الأخرى التي تعمل في جنوب شرق أوروبا، بما في ذلك مبادرة وسط أوروبا (InCE) ، والتي تفاوض معها أيضا في أوائل عام 2009 حول "مذكرة تفاهم" لتعزيز التعاون المتبادل ومع مبادرة منطقة بحريّ الأدرياتيك و يونيو (IAI).

3-  التشغيل
المجلس يرأسه أمين عام هو هيدو بيشفيتش Hido Biscevic ، وزير الدولة السابق لدى وزارة الخارجية في كرواتيا، وتعاونه أمانة مقرها في سراييفو. وللمجلس أيضا مكتب اتصال في بروكسل.
تدعم الأمانة المجلس وعملية التعاون بين دول جنوب شرق أوروبا (SEECP) في القيام بواجباتها. ولها ميزانية سنوية قدرها حوالي 3 ملايين يورو، تمولها بواقع الثلث دول SEECP (ألبانيا ، البوسنة والهرسك وبلغاريا وكرواتيا وجمهورية مقدونيا اليوغوسلافية سابقا واليونان ومولدوفا والجبل الأسود ورومانيا وصربيا وتركيا)، بالإضافة إلى بعثة الأمم المتحدة /كوسوفو وفقا للقرار 1244 لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، وبواقع الثلث من قبل المفوضية الأوروبية، وثلث من مانحين دوليين آخرين.
الأساس القانوني لمجلس التعاون الإقليمي ممثل في اتفاق المقر (اتفاق البلد المضيف) الموقع في بلوفديف في 14 سبتمبر أيلول 2007 بين البوسنة والهرسك، البلد المضيف، ودول SEECP إضافة إلى  بعثة الأمم المتحدة /كوسوفو (بموجب قرار مجلس الأمن رقم 1244) . وتم التفاوض على اتفاق ثان بين الأمين العام لمجلس التعاون الإقليمي وبين بلجيكا لتنظيم وضع مكتب الاتصال التابع لمجلس التعاون الإقليمي في بروكسل.
تحدد مهام مجلس التعاون الإقليمي تفصيلا في نظامه الأساسي المصادق عليه في مايو أيار 2007.
أعضاء المجلس هم دول  SEECP  و بعثة الأمم المتحدة/كوسوفو (وفقا لنص قرار مجلس الأمن رقم 1244)  والاتحاد الاوروبي الممثل في الترويكا (أي رئاسة الاتحاد الاوروبي والمفوضية الأوروبية وأمانة المجلس الاوروبي) وكل الدول المانحة والمنظمات الدولية والمؤسسات المالية الدولية المعنية بشكل نشط وملموس في التعاون الإقليمي في منطقة جنوب شرق أوروبا، ومن بينها ايطاليا.
يجتمع المجلس سنويا على مستوى كبار موظفي الخدمة المدنية، وذلك على هامش القمة السنوية لعملية التعاون SEECP ، لضمان التنسيق الاستراتيجي وتنمية عمليات التعاون الإقليمي، والموافقة على التقرير السنوي للأمين العام لمجلس التعاون الإقليمي، والبرنامج الاستراتيجي للعام التالي.

يتألف مجلس إدارة المجلس من أعضاء مجلس التعاون الإقليمي الذين يساهمون في ميزانية الأمانة، أي دول عملية التعاون SEECP  وبعثة الأمم المتحدة / كوسوفو (بموجب ق


249
 Valuta questo sito