Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

تاريخ مجموعة الثماني، منتدى للحوار غير الرسمي المؤسس قبل ثلاثين سنة

 

تاريخ مجموعة الثماني، منتدى للحوار غير الرسمي المؤسس قبل ثلاثين سنة

Partecipazione in videoconferenza del Ministro Luigi Di Maio al vertice G7-NATO-UE sull’AfghanistanPartecipazione in videoconferenza del Ministro Luigi Di Maio al vertice G7-NATO-UE sull’AfghanistanIl Ministro degli Affari Esteri e della Cooperazione Internazionale, Luigi Di Maio, ha partecipato in videoconferenza al vertice in formato G7-NATO-UE, con la presenza di...
MV Mercer Street attack: G7 Foreign Ministers’ StatementStatement from the Foreign Ministers of Canada, France, Germany, Italy, Japan, the United Kingdom and the United States of America and the High Representative of the European Union: We, the G7 Foreign Ministers...
Sottosegretario Di Stefano alla Ministeriale G7 CommercioIl Sottosegretario Manlio Di Stefano ha partecipato oggi alla Ministeriale Commercio del G7 (Canada, Francia, Germania, Giappone, Italia, Regno Unito, Stati Uniti d'America e Commissione Europea). Alla riunione...
Nota Farnesina - G7 statement on BelarusWe, the G7 Foreign Ministers of Canada, France, Germany, Italy, Japan, the United Kingdom and the United States of America and the High Representative of the European Union condemn in the strongest terms the unprecedented...
التحديثات الأخيرة

ولدت مجموعة الثماني في العام 1975 كمجموعة الست (فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية وإيطاليا وألمانيا والمملكة المتحدة واليابان) استجابة للحاجة إلى توفير منتدى للحوار غير الرسمي بين رؤساء الدول والحكومات لكبرى الديموقراطيات الصناعية. والهدف الأولي في هذا الصدد كان مواجهة الأزمات الاقتصادية التي شهدها منتصف السبعينيات بروح منفتحة وبناءة، خاصة صدمة البترول وإصلاح نظام النقد العالمي بعد نهاية نظام "بريتون وودز" والتخلي عن نظام تحويل الدولار إلى ذهب. وقد عُقد الاجتماع الأول بمبادرة من الحكومة الفرنسية في رامبولييه على مشارف باريس. ولاحقا وُسع التشكيل بانضمام كندا في العام 1977 وروسيا، التي دعيت لأول مرة للمشاركة في قمة نابولي عام 1994.
  إن مجموعة الثماني ليست منظمة دولية، بل بالأحرى إطار للقاءات غير رسمية على أعلى مستوى، تهيكل تدريجيا على مر السنين. وإلى قمم رؤساء الدول والحكومات التي كانت أجندتها في البداية ذات مضمون اقتصادي ومالي، أضيف التعاون على مستوى الوزراء (إضافة إلى وزارة الخارجية، يشمل هذا الإطار وزارات البيئة والطاقة والتنمية والعمل والعدل والشؤون الداخلية والبحث العلمي والزراعة) فضلا عن العديد من مجموعات العمل على مسائل مختلفة، من الصحة إلى التنمية مرورا بالمسائل التي تعني لطاقة النووية. ويستمر وزراء الاقتصاد والمالية في الاجتماع في تشكيل السبع دول (جي 7)، محافظين بهذا على اختصاصهم المحدد في المواضيع الاقتصادية والمالية، الذي يميزهم عن الجي 8.
وبشكل موازٍ لتوسع المواضيع ومستويات التعاون في تشكيل الجي 8، اكتسبت تصريحات رؤساء الدول والحكومات في مناسبة قمة مجموعة الثماني مزيدا من التفصيل. ورغم أن التصريحات لا تتمتع بطبيعة ملزمة، إلا أنها ذات أهمية كبيرة لكونها تشكل الالتزامات السياسية على أعلى مستوى وتحدد توجهات كبرى الديموقراطيات الصناعية في مواضيع حاسمة مثل المالية والتنمية والسلام والبيئة.
وبين التدابير ذات الوقع الأكبر المتخذة في مناسبة قمم مجموعة الثماني، يجدر التذكير بالصندوق العالمي لمكافحة مرض فقدان المناعة المكتسب (أيدز) والسل والملاريا، في مبادرة أُطلقت بمناسبة انعقاد قمة الثماني في جنوة في العام 2001. وحسب التقديرات الأكثر مصداقية، أنقذ الصندوق مليوني إنسان من الموت خلال السبع السنوات التي مرت منذ إنشائه وحتى الآن. والصندوق (الممول بنسبة 80% عبر موارد من مجموعة الثماني) يقوم على نموذج مُجدِد للتعاون، رمى إلى تحقيق شراكة بين العام والخاص تتسم بمشاركة كبيرة من قبل المجتمع المدني والجماعات المحلية والمؤسسات متعددة الأطراف. والصندوق، الذي أُعيد تمويله مؤخرا، يمكنه أن يعتمد اليوم على 10 مليار دولار للفترة بين 2008 و2010.
إن الوعي بتنامي تعقد التحديات العالمية قد أدى إلى بمجموعة الثماني إلى البحث عن حوار أكثر كثافة مع أهم الاقتصاديات الناشئة. ومن أولى الدعوات التي وجهت إلى بعض رؤساء الدول الناشئة وحكوماتها بلغت القمة في العام 2007 مبادرة إطلاق حوار مكثف في إطار "عملية حوار هايليغندام". وأهمية دعم مقاربة مُشرِكة تجاه الدول الناشئة والدول النامية تلقى تشديدا قويا من قبل الحكومة الإيطالية وستكون من السمات المميزة للرئاسة الإيطالية لمجموعة الثماني في العام 2009.
في النهاية، أثبتت تجربة ثلاثين سنة من عمل مجموعة الثماني أن سمتها غير الرسمية، التي تيسر نقاشا مفتوحا حول المواقف المختلفة في إطار نواة تشكلها دول تتقاسم قيما مشتركة ومستويات معيشة متماثلة، كانت عاملا حاسما في نجاحها. والحدس السعيد الذي دفع إلى الانطلاق بمبادرة تأسيس المجموعة في منتصف السبعينيات ما فتئ مناسبا تماما للساعة الراهنة ولمواجهة تحديات العولمة الجديدة.


688
 Valuta questo sito