Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

البيئة والتنمية المستدامة

 

البيئة والتنمية المستدامة

Sottosegretario Di Stefano interviene al Summit Middle East Green Initiative a Riad, Arabia SauditaIl Sottosegretario agli Esteri Manlio Di Stefano è intervenuto oggi a Riad al Middle East Green Initiative Summit, alla presenza di capi di Stato e di Governo e di Ministri degli Esteri di 30 Paesi. “Viviamo...
Dar es Salaam, presentato film d'animazione italiano TrashDar es Salaam, presentato film d'animazione italiano "Trash"In vista di COP26, in programma a Glasgow dal 31 ottobre al 13 novembre, l’Ambasciata d’Italia a Dar es Salaam ha presentato il film di animazione  italiano "Trash"...
COP26: Ambasciatore Cornado, giovani possono cambiare rotta  COP26: Ambasciatore Cornado, giovani possono cambiare rotta Il Rappresentante Permanente d’Italia presso le Nazioni Unite e le altre Organizzazioni Internazionali a Ginevra, Ambasciatore Gian Lorenzo Cornado, è intervenuto oggi...
Washington: Amb. Zappia apre webinar su mobilità elettrica Washington: Amb. Zappia apre webinar su mobilità elettrica In occasione del Festival dello Sviluppo Sostenibile 2021, l’Ambasciata d’Italia a Washington D.C. ha organizzato un webinar dal titolo “Driving Energy Transition Through...
التحديثات الأخيرة

 

تتم حماية البيئة على المستوى العالمي من خلال عدد من المعاهدات والاتفاقيات والاتفاقات، كما يتم طرحها كموضوع للنقاش في العديد من المحافل الدولية. جعلت إيطاليا الاستدامة في الميادين الاقتصادية، البيئية والاجتماعية أحد العناصر الرئيسية لسياستها الخارجية، من خلال الدعم الكامل لتطبيق خطة عمل 2030 واتفاقية باريس للمناخ.

تشارك وزارة الخارجية مع وزارة البيئة وحماية الأقاليم والبحر في تحديد الموقف التفاوضي الإيطالي في المؤتمرات بشأن قضايا تتعلق بالبيئية والتنمية المستدامة، كما أنها تضمن التنسيق على مستوى الاجتماعات التحضيرية على الصعيدين الاوروبي والمتعددة الأطراف و على مستوى الاتصالات الثنائية مع البلدان الأخرى وفي إقامة علاقات عمل مع المنظمات الدولية في هذا المجال.

وأخيرا، تسهم الوزارة مع الإدارات الأخرى المعنية في عملية التصديق على المعاهدات، الإتفاقيات الدولية المعنية بالبيئة والبروتوكولات المرفقة بها والتعديلات التي أدخلت عليها.

مكافحة تغير المناخ

يعد تغير المناخ أحد أكبر التحديات البيئية التي يواجهها المجتمع الدولي اليوم. تجري المفاوضات الدولية بشأن تغير المناخ في الأساس بموجب اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية المتعلقة بتغير المناخ. خلال الدورة الحادية والعشرين لمؤتمر الأطراف (COP21) التي عقدت في باريس في ديسمبر/كانون الأول 2015، تم التوصل إلى الاتفاقية المأمولة التي مكنت من الحصول على التزامات حكومية، لما يقرب من جميع الدول الاعضاء للإتفاقية (أقل بقليل من 190 دولة)، للحد من انبعاثات الغازات المسببة في الاحتباس الحراري (بتقوية المساهمات المحددة وطنيا (NDCs)). 

من بين أهم البنود التي نص عليها الاتفاق، احتواء ارتفاع معدل درجات الحرارة في حدود درجتين مئويتين مقارنة بمستويات درجات الحرارة في الحقبة ما قبل الصناعية، مع الالتزام بالعمل من أجل الحد من الزيادة إلى دون 1.5 درجة مئوية.

 علاوة على ذلك، بتطبيق مبدأ "المسؤوليات المشتركة ولكن المتباينة"، تم النص على أن الدول الصناعية سيكون لها دور مهم في تمويل المبادرات اللازمة للتخفيف من آثار تغير المناخ والتكيف معه.

زاد المجلس الاوروبي من تعزيز الالتزامات التي تعهد بها الاتحاد الأوروبي في اتفاق باريس للمناخ عام 2015، هذه الالتزامات التي نصت على خفض انبعاثات الغازات التي تؤدي إلى الاحتباس الحراري بنسبة 40% على الاقل (مقارنة بمستويات عام 1990)، حيث أرسل في 17 كانون الأول/ديسمبر 2020 إلى اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، تقريرا محدثا عن المساهمة المحددة وطنياً للاتحاد الاوروبي والدول الأعضاء فيه. يحدد التقرير الجديد تخفيض الانبعاثات بنسبة 55% بحلول عام 2030، ويدعم هدف تحقيق الحياد المناخي بحلول عام 2050. وبالإضافة إلى ذلك، سوف يتم دمج العمل المناخي في السياسات والبرامج الممولة ضمن الإطار المالي المتعدد السنوات (QFP) وبرنامج الجيل القادم الخاص بالاتحاد الأوروبي (Next Generation EU).

تلعب إيطاليا دورًا فعالا في الجهود التي يبذلها للمجتمع الدولي لمكافحة التغيرات المناخية والانتقال الطاقي.  والواقع أن بلدنا يحتل المركز الاول الى جانب ألمانيا حسب International Energy Efficiency Scoreboard 2018، وهو تصنيف يقوم به المجلس الأمريكي للاقتصاد الموفر للطاقة (ACEEE) الذي يقيم كفاءة الطاقة في 25 دولة في العالم ذات أعلى استهلاك للطاقة. وانخفض مؤشر كثافة الطاقة الوطنية بنسبة 5.1% في الفترة ما بين 2012-2018 (وهو مؤشر يقاس بالأطنان من النفط الذي يعادل إنتاج مليون يورو من الناتج المحلي الإجمالي). كما حققت إيطاليا أهداف الاتحاد الأوروبي – التي تمكنت من بلوغها قبل ثلاث سنوات – المتعلقة بخفض انبعاثات الغازات المسببة في الاحتباس الحراري المحددة لعام 2020، وتوجيه مجهوداتها نحو أهداف أكثر صعوبة لعام 2030، من خلال اقتراح الخطة الوطنية المتكاملة للطاقة والمناخ.

وقد رسخت إيطاليا، خلال العقدين الماضيين، مكانتها العالمية كنموذج رائدة في إنتاج الطاقة المتجددة. ففي عام 2019، شكل إنتاج الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والطاقة الكهرمائية ثلث صافي إنتاج الطاقة في إيطاليا، وهي نسبة أعلى بقليل من الناتج المتوسط الأوروبي. وتتمتع إيطاليا بمراكز رائدة في الاتحاد الأوروبي في قطاع الطاقة الحرارية الأرضية والطاقة الكهرومائية، إذ تعتبر الدولة الثالثة في الاتحاد الأوروبي من حيث زيادة فرص العمل في قطاع الطاقة المتجددة.

تلعب بلادنا، بشراكتها مع المملكة المتحدة، دورًا رئيسيا في تنظيم الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الأطراف في إتفاقية الامم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ، التي ستعقد في غلاسكو في الفترة من 1 إلى 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2021 تحت الرئاسة البريطانية (COP26 UNFCC – Glasgow). وستستضيف إيطاليا، على وجه الخصوص، أهم الاعمال التحضيرية لمؤتمر COP26، أي أحداث ما قبل مؤتمر الاطراف وحدث "Youth4Climate: طموح القيادة".

سوف يعقد المؤتمر التحضيري الاعتيادي، في شكل محدود وعلى المستوى الوزاري فقط، في ميلانو في الفترة من 30 سبتمبر إلى 2 أكتوبر/تشرين الأول 2021، وسوف يسبقه دائما في ميلانو الحدث الدولي المكرس للشباب "Youth4climate: driving ambition" من 28 إلى 30 أيلول/سبتمبر، حيث سيقدم الشباب في اليوم الاخير، ولأول مرة، توصيات رسمية إلى الوفود الوزارية التي ستحضر الاجتماع التمهيدي لما قبل مؤتمر الأطراف، لتصبح بذلك جزءا لا يتجزأ من عملية التفاوض للدورة السادسة والعشرون لمؤتمر الاطراف (COP26). علاوة على ذلك، كدليل على الاهتمام الذي توليه إيطاليا لضرورة إشراك الشباب في نشاط المفاوضات الرامية إلى التحول نحو الاقصاد الأخضر، فقد أطلقت وزارة التحول البيئي، بالتعاون مع مكتب مبعوث الأمم المتحدة الخاص بالشباب وبرنامج Connect4Climate التابع للبنك الدولي، برنامجا على تطبيق ويبينار (Webinar) بعنوان "Youth4Climate Live Series: Driving Momentum Towards Pre-COP and COP26 " بهدف زيادة وتعزيز وعي الأجيال الجديدة ودورها في مكافحة تغير المناخ.

وفي ضوء انعقاد المؤتمر، تم تفعيل الشبكات الدبلوماسية الإيطالية والبريطانية من أجل القيام بمبادرات تحسيسية مشتركة تهدف إلى ضمان دعم أولويات مؤتمر الأطراف، ولا سيما من قبل عدد من البلدان الرئيسية التي سيتوقف تحقيق طموحاتها في مجال المناخ إلى حد كبير على نجاح ما قبل وبعد الدورة السادسة والعشرون لمؤتمر الاطراف  "Precop and COP26".

وفي موازاة ذلك، تشارك بعثاتنا الدبلوماسية في أنشطة أسبوع دبلوماسية المناخ في الإتحاد الاوروبي، حيث تقوم، كما هو الحال كل سنة، من خلال مندوبيها وبتعاون مع السفارات الاوروبية، بتحقيق أهداف دبلوماسية اتجاه المجتمعات المحلية، بغية عرض الطموحات الاوروبية بشأن مكافحة تغير المناخ وتحفيز الدول المعتمدة على القيام بالمزيد من العمل بشأنها.  

ستستضيف إيطاليا أيضا حدثا توعويا "الاجتماعات مع أفريقيا" بشأن قضايا المناخ والبيئة المقرر عقده في الفترة من 7 إلى 8 تشرين الأول/أكتوبر في روما. انبثقت هذه المبادرة في أعقاب المؤتمرين الوزاريين السابقين بين إيطاليا وأفريقيا لعامي 2016 و 2018، وستشهد مشاركة نشطة لكل من وزراء خارجية 54 بلداً أفريقياً، قادة الاتحاد الأفريقي، ممثلي بنوك التنمية، وكالات الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي، وضيوف من الأوساط الأكاديمية ورجال الأعمال والمجتمع المدني. يهدف الحدث، من خلال حلقات نقاش تفاعلية، إلى تعزيز الحوار بين الجهات الرئيسية الفاعلة الوطنية والدولية، مع التركيز بشكل خاص على موضوع الاستدامة، سواء من حيث التحديات (التحولات البيئية، الأمن، التنمية والهجرة) أو من حيث الفرص (حماية التنوع البيولوجي، الوقاية من الكوارث الطبيعية، مكافحة التصحر والتكيف مع تغير المناخ).

إن تأجيل مؤتمر الأطراف إلى عام 2021 بسبب الوباء من شأنه أن يعزز، في نهاية المطاف، التماسك بين العمل التحضيري للدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الاطراف (COP26) وأولويات مجموعة العشرين (G20) (“الانسان، الكوكب والرخاء”). ستتمكن إيطاليا من الاستفادة، على أفضل وجه، من أوجه التآزر هذه، بإدماج التقارب الواسع النطاق في مجموعة العشرين مع متطلبات الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر الاطراف، وطموحاتها للتسريع بالتحول في الاقتصاد العالمي وتحقيق الأهداف الدولية في مجال تغير المناخ


165
 Valuta questo sito