Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

الأهداف

 

الأهداف
Il Sottosegretario Di Stefano apre la Web Mission sulla pianificazione urbana con l'AzerbaigianIl Sottosegretario Di Stefano ha aperto questa mattina una Web Mission nel settore della pianificazione urbana, primo evento settoriale di collaborazione italo-azera per la ricostruzione dei distretti tornati sotto...
India: clima, l’Italia entra nell’ISAIndia: clima, l’Italia entra nell’ISAL’Italia aderisce alla International Solar Alliance (ISA).  L’accordo è stato siglato oggi dall’Ambasciatore d’Italia in India, Vincenzo de Luca, presso la sede...
Il Ministro Di Maio partecipa al Berlin Energy Transition DialogueIl Ministro Di Maio partecipa al Berlin Energy Transition DialogueIl rilancio di una forte collaborazione transatlantica è indispensabile per vincere la sfida dello “stravolgimento climatico”. È questo il messaggio chiave che il Ministro...
“The Italian Innovation” - Nuovi format di promozione integrata. Evento di presentazione“The Italian Innovation” - Nuovi format di promozione integrata. Evento di presentazioneIl Ministro degli Affari Esteri e della Cooperazione Internazionale Luigi Di Maio partecipa all’evento di presentazione di “The Italian Innovation” -...
التحديثات الأخيرة

إن أزمات الغاز الأخيرة  تثبت أن عملية تحرير الأسواق في أوروبا، التي اعتُبرت حتى السنوات القليلة الماضية الحل النهائي لكل مشاكل أمن الطاقة، حتى لو تمت بالكامل وعلى وجه السرعة في كل بلدان القارة، لن تحل الصعوبات التي ووجهت حتى اليوم  على هذا الصعيد. 
وكما تؤكد العديد من الوثائق الأوروبية المتعلقة بالطاقة بإلحاح متنام، بدءا من التقرير الإستراتيجي الثاني، الذي قدمته المفوضية الأوروبية في نوفمبر/تشرين الثاني 2008، وصولا إلى حزمة الطاقة الأخيرة المعتمدة في ديسمبر/كانون الأول من نفس العام، هناك ضرورة أساسية لإيجاد إستراتيجية مفصلة وبعيدة المدى في هذا القطاع، على نحو  يسمح  بمواجهة  الأولويات  بشكل منهجي، والكف عن اعتبارها عناصر منفصلة عن بعضها البعض.
وفي السياق الإيطالي، وفي  كل الدول الأوروبية بشكل أعم، يجب على إستراتيجية فاعلة للطاقة  أن ترمي إلى تحقيق الأهداف التالية:
1. الاستدامة البيئية
إن ارتفاع درجات الحرارة في العالم قد غدا موضوعا ملحا ولإنذارات المحذرة من الآثار السلبية لتغير المناخ تتوالى. ويواكب هذا تأكد لا يفسح مجالا للشك في العلاقة السببية القائمة بين الأنشطة الإنسانية، وعلى الأخص استخدام الوقود الأحفوري، وتغيرات المناخ. لذا يتعين على إستراتيجية للطاقة على المدى الطويل بالضرورة أن تكون مستدامة أيضا. وإذا أردنا أن نضمن للأجيال القادمة ذات الرخاء الذي نتمتع به اليوم، ستفرض تغيرات المناخ على العالم خيارات صعبة ومعقدة.
2.  أمن الإمدادات
إن أزمة الغاز التي شهدها الشتاء الماضي، بسبب التوتر بين روسيا وأوكرانيا، تثبت بوضوح أن الطاقة تمثل إحدى أدوات السياسة الخارجية وأن أوروبا في هذا الإطار الجغراسي أو الجيوبوليتيكي المعقد يمكن أن تكون طرفا ضعيفا، بسبب اعتمادها المفرط على الإمدادات الخارجية من البترول ومن الغاز، على وجه خاص. وفي إطار سيستمر فيه الطلب على المحروقات في الارتفاع بوتيرة سريع وتستمر فيه اقتصاديات العالم الكبرى في الاعتماد على الوقود الأحفوري لمدة تتراوح بين 30 و50 سنة على الأقل (حسب تقديرات الوكالة الدولية للطاقة)، من الضروري بمكان إيجاد أدوات أكثر مناسبة لضمان توفير إمدادات مستقرة وآمنة للشركات والمستهلكين في أوروبا بشكل يسمح لهم بمواجهة الأزمات الممكنة أو وحالات القصور الهيكلي الممكنة؛
3.  التنفاسية
يشكل قطاع الطاقة وعمله بشكل فاعل بعض العناصر الأساسية، إلى جانب القدرة على التجديد أو التحديث، التي تتوقف عليها تنافسية الشركات الأوروبية والتنمية الاقتصادية في مجملها. وبدون إنكار المزايا الهامة التي نتجت عن عملية تحرير الأسواق المحققة في إيطاليا منذ النصف الثاني من التسعينيات، إلا أن التطور المنشود في بدايتها لم يتحقق.  ففي الواقع، أدى فتح الأسواق إلى إحداث تحول عميق في القطاع واكبه برنامج ضخم للاستثمارات، خاصة في محطات الكهرباء الجديدة. ورغم هذا ما فتئت هناك هوامش كبيرة، أيضا على صعيد البنية التحتية، لزيادة فاعلية قطاع الطاقة الوطني ورفعه إلى مستوى أفضل المعايير الأوروبية. وعلى المدى الطويل يهدد تقلب أسعار الطاقة وميلها للارتفاع  تنافسية قطاعات صناعية أساسية للتنمية الاقتصادية في أوروبا، نذكر منها على سبيل المثال قطاع صناعة الحديد والصلب والألومونيوم والصناعات الكهروكيميائية، المضطرة للمنافسة في أسواق عالمية وهي تئن تحت وطأة الحمل الثقيل الذي تشكله أسعار الطاقة، التي تعد ذات أهمية أساسية لعملها. لذا فإن العنصر الثالث في إستراتيجية الطاقة يجب أن يتمثل في مواجهة مشكلة الأسعار، على نحو يضمن للصناعات وللمستهلكين  توفير أسعار مستقرة على المدى الزمني تأتي ثمرة لمنافسة حقيقية بين المنتجين. وبسبب مزيج المحروقات الحالي، المكلف جدا، تصبح هذه الأولوية ملحة جدا  خاصة في الحالة الإيطالية.


225
 Valuta questo sito