Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

لقاء الوزير فراتيني مع سفراء جامعة الدول العربية

التاريخ:

15/01/2009


لقاء الوزير فراتيني مع سفراء جامعة الدول العربية

استقبل وزير الخارجية، فرانكو فراتيني، اليوم وفدا من سفراء الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية المعتمدين في روما، وذلك تطلعا إلى الجولة التي يتأهب الوزير للقيام بها في الشرق الأوسط، لعرض الخطوط الرئيسية التي قام عليها عمل الحكومة الإيطالية منذ بدء أزمة غزة إضافة إلى العناصر المميزة للالتزام الإنساني الإيطالي على الصعيد الثنائي وفي إطار مجموعة الثماني لصالح الشعب الفلسطيني.
وقد ذكّر الوزير فراتيني ممثلي مجلس سفراء الدول العربية في إيطاليا بأن إيطاليا كانت بين أولى الدول الملتزمة لصالح إنهاء فوري للأعمال العدائية. ثم ذُكر العمل الإيطالي في مجلس الأمن بالأمم المتحدة خلال الأيام الأخيرة من شهر ديسمبر لتشجيع تبني قرار لصالح وقف إطلاق النار.
التزام كان له انعكاس في الإعلان الذي تبناه الاتحاد الأوروبي، أيضا بفضل الدفع الإيطالي القوي، الذي كان يؤكد ضرورة التوصل إلى وقف فوري ودائم لإطلاق النار والعمل بشكل عاجل في المجال الإنساني والسعي لإعادة إطلاق عملية السلام.
وتحديدا لمواجهة الوضع الإنساني وتخفيف الظروف البشعة التي يعيشها المدنيون الفلسطينيون في غزة، ذكّر الوزير فراتيني بالخيار الإيطالي الذي جاء في الأيام الأولى من يناير للقيام بمبادرة للإسراع بتنفيذ التدخل عبر آلية تضمن أقصى الفاعلية والسرعة للمساعدات.
وقد ثمن ممثلو مجلس السفراء العرب في إيطاليا بشكل خاص قرار وزير الشؤون الخارجية بتعبئة كل منظومة الهيئات المحلية الإيطالية والصليب الأحمر الإيطالي لتنسيق المساعدات الإنسانية، أيضا عبر جمع المساهمات المقدمة من قبل شركات خاصة كبيرة.
كما تم التعبير عن دعم قوي لمبادرة الوزير فراتيني الرامية إلى تنظيم فوري لربط في روما مع ممثلي دول مجموعة الثماني تطلعا إلى تنسيق جهود التدخل وبهدف بلوغ كل القطاعات من الطبي إلى الصيدلي والغذائي والبنية التحتية ذات الاستخدام اليومي التي كان تتطلب تدخلا عاجلا في غزة.
وقد سمح اللقاء بتعميق الوضع الحالي تطور الوساطة التي تقوم بها مصر. وفي هذا الصدد أعرب السفراء العرب عن تقدير خاص للدعم الذي تستمر إيطاليا في تقديمه للالتزام المصري في البحث عن حل ينص على وقف إطلاق النار وإعادة فتح المعابر ومراقبة الحدود بين غزة ومصر وإعادة إطلاق الحوار الداخلي الفلسطيني.
وقد ذكّر الوزير فراتيني بشكل خاص بالاستعداد الإيطالي، الذي أُعرب عنه في الاتصالات العديدة مع الوزير المصري أبو الغيط ومع غيره من وزراء خارجية دول المنطقة، للمشاركة في آليات لمراقبة الحدود بين غزة ومصر وأيضا في إدارة المعابر.
وقد شدد المشاركون في اللقاء من جانبهم على أن المبادئ التي يتضمنها القرار 1860 لمجلس الأمن للأمم المتحدة يجب أن تشكل الأساس الذي يُبنى عليه لإعادة إحلال السلام واستئناف عملية السلام.
وقد شاطرهم الوزير هذه الأمنية وأكد، تماشيا مع روح الالتزام الإيطالي التقليدي من أجل الاستقرار والسلام في المنطقة، أكد أن زيارته المقبلة للمنطقة سيكون هدفها الأساسي السعي إلى تحقيق تطبيق فوري لقرار مجلس الأمن، بناء على قناعة بضرورة مواجهة وحل المشاكل الرئيسية التي تشكل أساس الصراع، بغية تجنب أزمات أخرى من شأنها تقويض عملية السلام وآفاق المصالحة الداخلية الفلسطينية وحل الدولتين، الذي تدعمه إيطاليا بقوة.
وفي هذا الإطار، ستقوم إيطاليا بتوجيه دعوة ملحة إلى إسرائيل حتى تقوم، في إطار المقترح المصري، بقبول حل وقف إطلاق النار الفوري ودخول إنساني دائم فضلا عن استئناف المفاوضات مع السلطة الوطنية الفلسطينية ورئيسها محمود عباس في المستقبل.
وقد حرص ممثلو مجلس السفراء العرب في إيطاليا على التعبير عن شكر خاص للقاء وللموقف الذي تبنته إيطاليا في الصراع الجاري.


المكان:

روما

8562
 Valuta questo sito