Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

نظرة على الحدث – ليبيا: فراتيني، ضرب أهداف محددة تطور طبيعي للخط الإيطالي

التاريخ:

27/04/2011


نظرة على الحدث – ليبيا: فراتيني، ضرب أهداف محددة تطور طبيعي للخط الإيطالي

إن قرار إيطاليا بضرب أهداف محددة في ليبيا يمثل "التطور الطبيعي" للخط الذي تبنته إيطاليا منذ مارس الماضي. هذا ما أكده الوزير فرانكو فراتيني في جلسة التقرير أمام لجان الشؤون الخارجية والدفاع بمجلسي الشيوخ والنواب.

وقد أوضح الوزير أن "بعد استبعاد أي عمل عسكري بري، إمّا أن نضرب عبر عمليات جوية دقيقة دبابات القذافي أو نتركه عن وعي يقتل المدنيين بالمئات وربما بالآلاف. لذا لا يمكننا التراجع"، لأن الوضع في ليبيا "يمثل حالة طوارئ إنسانية ذات أبعاد خطيرة ومتنامية". كذلك ذكّر الوزير بأنه إضافة إلى الحلفاء وحلف شمال الأطلسي، قام ممثلو المجلس الوطني الانتقالي أنفسهم بالمطالبة "بقوة والإلحاح للحصول على دعم عسكري أكثر مرونة من قبل إيطاليا".

و"الضغط الأكبر" على القذافي سيكون له – حسب فراتيني – "أثر آخر إذ سيحد من قدرة النظام على تنظيم موجات المهاجرين الكبيرة إلى أوروبا كعمل انتقامي. وكما تعرفون جميعا – أضاف الوزير – أعلمنا المجلس الوطني الانتقالي ببنغازي بالأساليب التي يتبعها النظام في هذا والأماكن التي يطلق منها موجات المهاجرين في هذه التجارة البشعة، كما تعهد المجلس بقوة بوقف الهجرة القادمة إلى إيطاليا انطلاقا من السواحل الليبية".

هذا وأوضح وزير الدفاع، إينياتسيو لاروسّا، أن "استخدام قواتنا الجوية سيكون في ظل احترام كامل لقرار مجلس الأمن رقم 1973 وأن ضرب الأهداف سيخضع لنظام بالغ الدقة لتجنب وقوع أي أضرار جانبية. ويجب ألا يعتبر هذا الاستخدام ولا يمكن اعتباره إضافة إلى التفويض بحماية المدنيين، بل يجب أن يعتبر استخداما لكل الوسائل اللازمة لضمان أمن المدنيين، وفق روح ونص قرار الأمم المتحدة".

وفي شأن المبادرات الدبلوماسية الإيطالية، أعلن الوزير فراتيني أنه سيلتقي غدا في روما بالمبعوث الخاص للأمم المتحدة في ليبيا، عبد الإله الكاتب، وأكد أن "تنسيق مبادرات الوساطة مع النظام الليبي يجب أن يخضع لإشراف الأمم المتحدة".


المكان:

Rome

11681
 Valuta questo sito