Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

البرنامج النووي الإيراني: آوروبا تدرس احتمال فرض عق،بات إضافية - محادثات بين فراتيني وأشتون في مقر وزارة الشؤون الخارجية

التاريخ:

10/11/2011


 البرنامج النووي الإيراني: آوروبا تدرس احتمال فرض عق،بات إضافية - محادثات بين فراتيني وأشتون في مقر وزارة الشؤون الخارجية

أثار تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يشير إلى وجود قرائن كافية لوجود برنامج إيراني للتزود بأسلحة نووية انزعاجا في العالم بأسره وفي أوروبا بشكل خاص، حيث تبرز ضرورة تكثيف الضغط على إيران، أيضا عبر عقوبات إضافية، بيد أن قرارا في هذا الشأن لن يتخذ قبل اجتماع محافظي الوكالة الدولية للطاقة المزمع عقده في فيينا في 17 نوفمبر القادم. وانتظارا لهذا الموعد، في الاتحاد الأوروبي واكبت ردود الفعل الفورية محادثات ثنائية ومشاورات على أعلى مستوى، مثل تلك المزمع عقدها في مجلس وزراء خار��ية دول الاتحاد الأوروبي يوم الاثنين في بروكسيل. وقد أعرب الوزير فرانكو فراتيني عن انزعاجه الشديد من الإطار الذي يبرزه تقرير الوكالة. وانتظارا للمحادثات التي سيجريها مع الممثلة العليا للساسة الخارجية الأوروبية أشتون مساء الجمعة 11 نوفمبر، آعرب الوزير عن أمله في بلورة "موقف قوي" من قبل كل اللاعبين على الساحة الدولية "لتجنب كل التداعيات الخطيرة والمزعزعة للاستقرار التي من شأن تزود إيران للسلاح النووي إحداثها". وقد طلب وزير الخارجية الفرني ألان جوبيه عقد اجتماع لمجلس الأمن وطالبا بفرض عقوبات صارمة ضد إيران. كذلك أعربت ألمانيا عن تأييدها لتشديد العقوبات ضد طهران في حين أشار وزير الخارجية البريطاني هيغ إلى احتمال اتخاذ إجراءات إضافية ضد القطاع المالي الإيراني وقطاعات البترول ،الغاز مع تحديد شخصيات ومجموعات متورطة في البرنامج النووي.

وفي تقريرها أكدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية حصولها على معلومات تثبت قيام إيران بأنشطة هامة لتطوير قنابل نووية وأعربت عن انزعاجها الشديد حول الأبعاد العسكرية الممكنة للبرنامج النووي الإيراني. وبعد تحليل دقيق للمعلومات المتاحة في هذا الشأن، أكدت الوكالة الدولية المصداقية الإجمالية للمعلومات المذكورة. كذلك أكدت الوكالة في تقريرها أن إحدى الدول الأعضاء قد أطلعها على أن طهران قد تكون خططت واستهلت تجارب تحضيرية قد تكون مفيدة في حالة رغبتها في القيام باختبار قنبلة نووية. وفي الملحق الثاني عشر بتقريرها تشير الوكالة إلى أن لديها قرائن حول مساعدة خبير أجنبي لإيران في هذا وأن الخبير المذكور قد قضي معظم حياته المهنية في تطوير تكنولوجيا السلاح النووي في بلده.


المكان:

Rome

12516
 Valuta questo sito