Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

بونينو في مجلس النواب: نتمنى أن يكون هناك تنسيق أكبر مع الاتحاد الأوروبي في مجال الدفاع

التاريخ:

18/12/2013


بونينو في مجلس النواب: نتمنى أن يكون هناك تنسيق أكبر مع الاتحاد الأوروبي في مجال الدفاع

من السياسات الأوروبية للدفاع إلى أزمة جنوب السودان، ومن الانتقال المصري إلى عملية تدمير الترسانة الكيميائية السورية – كانت هذه أهم الموضوعات التي تعرضت لها وزيرة الشؤون الخارجية إيمّا بونينو في حديثها أمام لجان الشؤون الخارجية والدفاع بمجلسي الشيوخ والنواب المجتمعة. وكان موعد جلسة الاستماع لوزيرة الخارجية إيمّا بونينو ووزير الدفاع ماريو ماورو، قد حُدد منذ مدة لاطلاع مجلسي الشيوخ والنواب على التطورات الأخيرة للسياسة الخارجية والأمنية المشتركة للاتحاد الأوروبي (PESC) ولسياسة الأمن والدفاع المشتركة (PSDC) وذلك أيضاً تطلعاً إلى انعقاد المجلس الأوروبي القادم.

بونينو، إيطاليا تتطلع إلى المزيد من التنسيق الأوروبي قطاع الدفاع

إن إيطاليا تتطلع إلى "المزيد من التنسيق" من قبل الاتحاد الأوروبي في قطاع الدفاع، خاصة في "الأمن البحري" – شددت وزيرة الشؤون الخارجية، منوهة إلى أن العديد من دول الاتحاد الأوروبية "بعيدة ألف ميل عن فكرة الدفاع المشترك". إن الفكرة "بعيدة جدا عنهم والخطوات التي سنقوم بها غداً تأتي نتيجة لجهود كبيرة بذلناها"، أضافت الوزيرة مشيرة إلى المجلس الأوروبي الذي سيستهل أعماله غداً في بروكسيل. ثم أوضحت الوزيرة بونينو أن الاتحاد الأوروبي مستعد لتوفير المساعدة في الفترة التالية للاستفتاء والتالية للانتخابات في مصر، إذا طُلب منه هذا، حيث يشهد شهر يناير المقبل استحقاقا هاما سيدلي فيه المواطنون بأصواتهم في استفتاء على الدستور. وفي هذا الشأن قالت الوزيرة أن "مصر تعول على القروض التي جاءتها من جزء خاص من العائلة السنية. ولا يمكننا المنافسة في الالتزام الاقتصادي، فأوروبا قد التزمت بمليار يورو على ثلاث سنوات أمام 14 مليارا جاهزة عداً ونقداً" جاءت من دول الخليج.

الوزيرة، مبادرة لإخلاء الإيطاليين المتواجدين في جنوب السودان

وفي جلسة الاستماع برز أيضا ملف جنوب السودان، الذي سقط مجددا في أزمة عنيفة، تسببت في مقتل المئات خلال الساعات الأخيرة، وفق تقديرات الأمم المتحدة. وغداة اندلاع التوتر قامت الحكومة على الفور "ببدء أعمال الإخلاء" للإيطاليين من "جنوب السودان حيث يعد معظم الإيطاليين المتواجدين هناك بين العاملين في المنظمات الإنسانية" – أوضحت إيمّا بونينو مؤكدة "أننا مستعدون أيضاً لبدء أعمال الإخلاء من جمهورية وسط أفريقيا".

بونينو، إن الجزء الأصعب من عملية تدمير الأسلحة الكيميائية السورية تتمثل في مرحلة النقل البري

وكانت مسألتا سورية ولبنان بين أهم الموضوعات الأخرى التي تناولتها الوزيرة في حديثها. وفي شأن الأزمة السورية، وعلى الأخص في ما يعني تفكيك ترسانة الأسلحة الكيميائية السورية، التي ستمر عبر ميناء إيطالي في يناير المقبل، ذكّرت إيمّا بونينو بأن عملية تدمير الأسلحة الكيميائية السورية تعد بين "أكبر وأهم هذا النوع من العمليات" التي تم تنفيذها حتى الآن. وفي هذا الشأن قالت الوزيرة أن "الجزء الأصعب من العملية يتعلق بالنقل البري للمواد" بسبب الظروف الأمنية الهشة. و"سنعلم البرلمان بدقة" بالمراحل المختلفة للعملية – أضافت الوزيرة. وفي الشأن الليبي أكدت الوزيرة التزام إيطاليا الراسخ على مساعدة ليبيا في سعيها لإيجاد طريق للاستقرار. وإيطاليا مستعدة لاستضافة مؤتمر دولي حول ليبيا وهي تعمل على عقده "في النصف الثاني من فبراير أو في نهاية الشهر"، أي بعد انتخابات 7 فبراير – شددت الوزيرة.


المكان:

Roma

16457
 Valuta questo sito