Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

لقاء بين الوزير دي مايو ونظيره المغربي ناصر بوريطة.

التاريخ:

07/10/2020


لقاء بين الوزير دي مايو ونظيره المغربي ناصر بوريطة.

التقى بمقر وزارة الخارجية الإيطالية وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي لويجي دي مايو، بوزير خارجية المملكة المغربية، ناصر بوريطة. وناقش الوزيران القضايا الإقليمية و القضية الليبية و الاجتماع بشأن ليبيا الذي انعقد في مدينة بوزنيقة و تم تسليط الضوء على التعاون الدولي بصفة عامة. وعلى الصعيد الثنائي، تكلم الوزيران عن مجالات التعاون الرئيسية وركزا بشكل خاص على العلاقات الاقتصادية والتجارية.

 

incontro-di-maio-bourita-01

 

1.   بدعوة من وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي لويجي دي مايو، قام وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج ، ناصر بوريطة ، بزيارة رسمية إلى روما بتاريخ 7 أكتوبر 2020.

2.   أكد الوزيران ليس فقط على أهمية الصداقة العميقة والاحترام المتبادل التي توحد المغرب وإيطاليا، ولكن أيضا على الانعكسات الإيجابية للعلاقات الثنائية بين البلدين.

3.   و قدّر الوزير الإيطالي الإجراءات التي قام بها جلالة الملك محمد السادس فيما يتعلق بالتطور والتقدم والحداثة ، فضلا عن تعزيز إعادة التفاوض المتقدمة.

4.  رحب الوزيران بآفاق الشراكة الاستراتيجية متعددة الأبعاد بين المغرب وإيطاليا واتفقا ، بهذا المعنى ، على تنفيذ آليات حوار وتعاون معدلة ، وعلى وجه التحديد مجلس شراكة على المستوى الوزاري و لجان التعاون في القضايا ذات الأولوية.

5.  وبهذه المناسبة، اتفق الوزيران على وجهات النظر وتشخيصات مختلف القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

6. شدد الطرفان على ضرورة العمل معا إقليميا ودوليا لمساعدة الليبيين على إيجاد تسوية سياسية دائمة. و في هذا السياق، رحبوا بالمبادرات الدولية التي تم تنفيذها في إطار مسيرة الأمم المتحدة، ولا سيما الاجتماعات التي عقدت في بوزنيقة في المغرب في شهري سبتمبر وأكتوبر 2020 ، مما يدل على الدور البناء الذي يلعبه المغرب في محاولته لحل هذه الأزمة.

7.   فيما يتعلق بمسألة الصحراء الغربية ، تؤكد إيطاليا من جديد موقفها الذي عبرت عنه بالفعل وثيقة الشراكة الاستراتيجية متعددة الأبعاد الموقعة في الرباط  بتاريخ 1 نوفمبر 2019.

8. أكد الطرفان التزامهما في تعميق التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين كأداة للنمو من أجل الرفاهية والعلاقات الودية بين البلدين و عن عزمهم على تنظيم منتدى أعمال في أقرب وقت ممكن لتسهيل الاتصالات والاتفاقيات بين الشركات والمؤسسات الاقتصادية في البلدين.

9.   وأشار وزيرا البلدين ، مع التقدير المتبادل ، إلى الإسهامات المهمة لمجتمعي البلدين من حيث المساهمة الاقتصادية والثقافية والإنسانية ، و يعتبرا التعاون الإيطالي المغربي عاملا للتقارب بين البلدين.

10.  رحب الوزيران بدعم إيطاليا لعملية تنفيذ النظام الأساسي المتقدم الذي يتمتع به المغرب في علاقاته مع الاتحاد الأوروبي، إلى جانب متابعة خطة العمل المغربية الأوروبية. واتفقا على مواصلة العمل لتعزيز الشراكة المتميزة بين المغرب والاتحاد الأوروبي في إطار رؤية استراتيجية طموحة.

11.  أكد الوزيران مجدداً على فرصة دخول الاتفاقات الموقعة بشأن التعاون القضائي وإعادة قبول الأشخاص الموجودين في أوضاع غير نظامية حيز النفاذ قريباً ، وإدراكاً منهم لأهمية هذه الصكوك لتعاون ثنائي أوسع وأكثر فعالية في مجال العدل والأمن. وبهذا المعنى ، رحبوا بإبرام اتفاقية المساعدة المتبادلة بشأن العدالة الجنائية ، التي سيتم التوقيع عليها قريبا.

12   اتفق الوزيران على الأهمية الاستراتيجية لأفريقيا وأكدا من جديد التزام كل منهما لصالح العمل الإنمائي المستدام والمتعدد الأبعاد.


40278
 Valuta questo sito