Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

"إيطاليا، ثقافات، متوسط"

التاريخ:

23/10/2017


"إيطاليا، ثقافات، متوسط" - الوزير "ألفانو" يقدّم البرنامج الثقافي الذي تنظّمه وزارة الشؤون الخارجية في بلدان مِنطقتَي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

"إعطاء الثقافة حقّها من القدر لتكوين هوية متوسطية تحترم التعددية الشكلية في مجتمعاتنا وتشجّع التعددية الثقافية ككلّ لتخلق بذلك ظروف أمنية ملائمة في المتوسط". هذا ما جاء على لسان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي تعبيراً عن الهدف الذي من أجله تمّ تنظيم "إيطاليا، ثقافات، متوسط"، البرنامج الثقافي التي ستنفّذه وزارة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، عبر شبكة نشاطاتها في الخارج، خلال عام 2018 في منطقتَي الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والذي يقدّمه وزير الشؤون الخارجية اليوم في "قصر النورمانديين" بِبالِرمو، عشية المؤتمر المتوسطي الذي عقدته منظمة التعاون والأمن الأوروبي والذي ستترأسه إيطاليا في الرابع والعشرين والخامس والعشرين من أوكتوبر الجاري 2017.  

أضاف الوزير قائلاً: "عندما قرّرنا تنظيم مؤتمر منظمة التعاون والأمن الأوروبي هنا في بالِرمو، لاحظنا بأننا نملك فرصة ثمينة لنربطَ بين النقاش الدائر حول مسألة الأمن والاقتراح الخاص بتنظيم برنامج ثقافي متوسطي. لأنه لا يمكن توطيد الاستقرار والأمن والسلام دون التمسّك بقيم مُشترَكة واحترام ثقافة جيراننا". تابع الوزير حديثه بالقول: " تستطيع صقلية، بالنظر إلى تاريخها، حيث شكّل العرب والنورمنديون نموذجاً أساسيا للاندماج الاجتماعي والتسامح الديني بين شعوب مختلفة، أن تكون مختبراً تُناقَش فيه إمكانية خلق مستقبل لضفتَي المتوسط".

يشمل حدث تقديم البرنامج الثقافي المتوسطي في مُستهَلّه مشاركة كلّ من عمدة مدينة "بالِرمو"، "ليولوكا أورلاندو"، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي "أنجيلينو ألفانو"، وزير الشؤون الخارجية في الجمهورية التونسية "خميس جهيناوي"، بإلقاء كلمة افتتاحية. يلي ذلك كلمات يلقيها كلّ من ممثلي البلدان الشريكة، المؤسسات المحلية، وسائل الإعلام، مفكّرون وفنّانون إيطاليون، إضافة إلى مختلف كلمات التقدير التي سيلقيها الناشطون والمتعلقة بمواضيع التعاون والحوار في المتوسط.   


25657
 Valuta questo sito