Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

تفاصيل البيان

التاريخ:

25/07/2012


تفاصيل البيان

"لا يمكننا أن نقف مكتوفي الأيدي، ونحن نسعى لإيجاد حل للأزمة السورية، في حين يعاني آلاف الأطفال الأبرياء من ظروف لا يمكن قبولها" قال وزير الشؤون الخارجية جيوليو تيرتسي، الذي أعلن اليوم عن قرار الوزارة برصد مساهمة قدرها 500 ألف يورو من قبل التعاون الإيطالي لتمويل خطة الطوارئ التي ستسمح لما يقل عن 2500 طفل ومراهق سوري المتواجدين في لبنان بالالتحاق بالمدارس العامة المحلية مع تقديم الدعم النفسي أو السيكولوجي لهم لتمكينهم من تجاوز الصدمات التي تعرضوا لها جراء مناخ العنف السائد في بلدهم. وأوضح تيرتسي أنه قد استجاب خلال الأيام الماضية لنداء منظمة يونيسف بإيطاليا لمساعدة الشعب السوري، هذا بعد ما قام به التعاون الإيطالي بالفعل خلال الأسابيع السابقة من إرسال كميات من الدواء والمواد والمعدات اللازمة لتقديم الدعم الإنساني في سوريا ولبنان، فضلا عن إقامة مستشفى ميداني في الأردن.

وكاk الوزير تيرتسي قد التقى في 19 يوليو / تموز الجاري برئيس يونيسف بإيطاليا، جياكومو غويريرا، في مقر وزارة الشؤون الخارجية "لافارنزينا"، وفي اللقاء تعهد الوزير بمواصلة الالتزام الإنساني استجابة للضرورات التي فرضتها الأزمة السورية، كما شدد على أهمية أن يصاحب هذا الالتزام تكوين الطلاب المعنيين على قيم ثقافة التسامح والاحترام.

وقد جاء قرار وزارة الشؤون الخارجية مؤكداً لعمل إيطاليا الداعم للشعب السوري، خاصة العمل المخصص للقصر والأطفال الذين فُرض على عشرات الآلاف منهم الهروب من بيوتهم بسبب ازدياد شراسة المواجهات العسكرية، حيث تشير بيانات المنظمات الدولية إلى أن عدد المواطنين السوريين النازحين خارج بلادهم خلال الأسابيع الأخيرة قد تجاوز المليون ونصف المليون شخص، ثلاثة أرباعهم من النساء والأطفال. ويأتي هذا الالتزام بعد ما قام به التعاون الإيطالي بالفعل خلال الأسابيع السابقة من إرسال كميات من الدواء والمواد والمعدات اللازمة لتقديم الدعم الإنساني في سوريا ولبنان، فضلا عن إقامة مستشفى ميداني في الأردن.


المكان:

روما

13953
 Valuta questo sito