Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

بيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية الإيطالية

التاريخ:

28/02/2013


بيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية الإيطالية

بيان صحفي صادر عن وزارة الخارجية الإيطالية

ترأس وزير الخارجية الايطالي جوليو تيرسي اليوم اجتماع عمل هدفه دعم الإئتلاف الوطني للمعارضة السورية شارك فيه وزراء خارجية الولايات المتحدة ودول عربية وأوروبية ووفد من الإئتلاف بقيادة رئيسه الشيخ معاذ الخطيب .

قام الشيخ معاذ الخطيب أثناء الاجتماع بعرض آخر المستجدات على الأرض وندد بمعاناة الشعب السوري نتيجة زيادة التطرف في الصراع والجرائم التي ترتكبها القوات النظامية والميليشيات التابعة لها، بما في ذلك التفجيرات العشوائية واستخدام صواريخ سكود ضد أهداف مدنية في حلب والرقة. وسلط الخطيب الضوء على الأعداد المتزايدة من اللاجئين والمهجرين داخل البلاد في أوضاع بائسة ووجه مجددا نداءا قويا إلى الجماعة الدولية كي يوضع حدٌّ لإراقة الدماء. كما أدان رئيس الإئتلاف بشدة كافة العمليات الإرهابية التي تستهدف السكان المدنيين.

أعرب الوزراء المشاركون عن أساهم إزاء الظروف المروعة التى يعيشها الشعب السوري المعرض لتهديد مستمر ناجم عن مستوى عنف لا مثيل له: على النظام أن يوقف فورا القصف العشوائي ضد المناطق الآهلة بالسكان وهي جرائم ضد الإنسانية لا يمكن أن تظل دون عقاب. كما شجب الوزراء بقوة التوريد المستمر للسلاح إلى النظام من قبل بلدان أخرى . وأعربوا أيضا عن تعاطفهم مع الدول المجاورة لسوريا التي تتحمل عبئا ثقي��ا نتيجة تدفق اللاجئين وتعهدوا بتقديم الدعم لها وصيانة استقرارها.

في ضوء تصميمهم على التحرك إلى الأمام، تعهد الوزراء بمزيد من الدعم السياسي والمادي للإئتلاف وهو الممثل الشرعي الوحيد للشعب السوري، كما تعهدوا بمزيد من المساعدة المركزة للداخل السوري وبمساعدة فورية للمجالس المحلية ولوَحدة الدعم الإنساني. كما شددوا على الهدف الأولي ألا وهو تسهيل تغيير ميزان القوى ميدانيا.وقاموا في هذا السياق باستعراض برامج المساعدة الحالية والمقبلة التي سيجري تنسيقها بصورة أوثق بغية دعم القيادة العليا للجيش السوري الحر في دفاعه عن الشعب السوري ومن أجل تحسين قدراته الدفاعية.

كما سيوجَّه الدعم أيضا إلى الإئتلاف بغيةمساعدته على أداء دوره في إقامة نظام ديمقراطي يرتكز إلى المساواة بين كافة المواطنين ويكون فيه جميع المواطنين متساوين دون أي تمييز على أساس العرق أو الجنس أو الدين أو التوجه السياسي.

أثنى الوزراء على جهود الائتلاف الجارية لاستكمال هياكله الداخلية من أجل التعامل بصورة فعالة مع التحديات الإنسانية والسياسية والدبلوماسية الماثلة. كما شجعوا التحالف على تكثيف الجهود للتواصل مع جميع مكونات للمجتمع السوري. وشدد الوزراء على ضرورة أساسية لا غنى عنها ألا وهي صيانة وحدة سوريا وسلامة أراضيها.

عبّبر الوزراء عن تقديرهم للجهود المبذولة من طرف الإئتلاف من أجل تطوير هيكليته الداخلية العملية بغية التجاوب بصورة فعالة مع التحديات المتزايدة المقبلة على الصعد الإنسانية والسياسية والدبلوماسية. كما شجع الوزراء الإئتلاف على تكثيف الجهود من أجل لمّ شمل كافة مكونات المجتمع السوري.

قام وفد الإئتلاف بعرض آخر المستجداتعلى صعيد عملية الهيكلة الداخلية التدريجية وأعلن عن تعيين وشيك لرئيس حكومة مؤقتة من شأنها العمل داخل سوريا.

استمع الوزراء إلى آخر المستجدات بصدد معايير المبادرة السياسية التي أطلقها الإئتلاف مؤخرا. ودعوا النظام السوري لانتهاز الفرصة وقبول الشروط الملائمة التي من شأنها أن تتيح اطلاق هذه العملية، ومن جملتها إبعاد الرئيس الأسد ووضع حد للمجازر واطلاق سراح الاعداد الهائلة من المعتقلين من قبل النظام في ظروف مروعة. كما أُخذت بعين الاعتبار امكانية إقامة ممرات انسانية. إن هذهالفرصة السانحة لإجراء المفاوضات لا يمكن أن يستخدمها النظام لكسب الوقت.

ودعا الوزراء جميع الأطراف الدولية والإقليمية المعنية الى التصرف بمسؤولية واغتنام هذه الفرصة لإيجاد شروط موأتية لحل تفاوضي، وذلك تماشيا مع أهداف خارطة طريق جنيف على النحو الذى بينّه مؤخرا المبعوث الخاص للأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي الذي تستحق جهوده الثناء والتأييد الكاملين.

قرر الوزراء متابعة عملية التفكير حول كيفية زيادة دعمهم للإئتلاف عبر اتصالات مستمرة على مستوى كبار الموظفين والالتقاء بصورة مستمرة كلما دعت الحاجة لذلك.

إنتهى


المكان:

Roma

14904
 Valuta questo sito