Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

Libia: Mogherini, necessario impegno di tutte le parti per creare istituzioni democratiche e consolidare Stato

التاريخ:

22/05/2014


Libia: Mogherini, necessario impegno di tutte le parti per creare istituzioni democratiche e consolidare Stato

من الضروري التزام كافة الأطراف في ليبيا بالعمل معا على بناء مؤسسات ديمقراطية وتدعيم الدولة – جاء في النداء الذي وجهته القمة الأورو-متوسطية المنعقدة اليوم في لشبونة، التي شاركت فيها وزيرة الشؤون الخارجية، فيديريكا موغيريني. وقد تركز جانب كبير من أعمال لقاء 5+5 بين وزراء خارجية كل من إيطاليا والبرتغال وإسبانيا وفرنسا ومالطة، عن الجانب الأوروبي، والجزائر وتونس وليبيا وموريتانيا عن الجانب الإفريقي، على الأزمة الليبية والهجرة. كذلك تعرض الاجتماع لقضايا الشرق الأوسط وسورية والتعاون الاقتصادي وفي مجال الطاقة.

"الليبيون هم أصحاب الشأن في بدء الحوار وضمان نجاحه وهناك إجماع على هذا"

"نحن في حاجة إلى جهد أكبر من قبل المجتمع الدولي لمساعدة الليبيين على المضي قدما بحوار وطني، وذلك أيضا بمشاركة اللاعبين الإقليميين، ليس بمنطق التدخل بل المساندة" – قالت موغيريني "والليبيون هم أصحاب الشأن في بدء وضمان نجاح الحوار، وهناك إجماع على هذا" بين المشاركين. ويعد هذا الطريق الوحيد للوصول إلى إعادة بسط الأمن والنظام في البلاد وضمان السيطرة على حدودها". وفي هذا الاتجاه شهد اجتماع لشبونة "مطالبة جماعية بأن تضطلع الأمم المتحدة بتنسيق قوي للأنشطة الملموسة التي تقوم بها الدول المختلفة وللرسالة السياسية. وقد شددنا جميعا على أهمية أن تضطلع الأمم المتحدة بهذا الدور، طبعا مع جامعة الدول العربية والمنظمات الإقليمية والدولية المعنية، على نحو يضمن حيادية العملية". ومن منظور تنسيق الجهود الدولية، "واستجابة لطلب ليبي تم الإعراب عن الأمل في عقد اجتماع بتونس للمبعوثين المعينين من قبل الدول المختلفة لليبيا" – قالت موغيريني، التي كان لها، على هامش الاجتماع، لقاء مع نظيرها الليبي محمد عبد العزيز.

نقاش حول موضوع الهجرة

وشهد الاجتماع نقاشا مطولا حول مسألة الهجرة. واستجابة لطلب إيطالي، أُدرج تعديل في البيان الختامي يستنكر فيه الوزراء "الخسائر في الأرواح البشرية في المتوسط وتوجهوا بنداء إلى كل الأطراف المعنية، خاصة الاتحاد الأوروبي، كي يقوم كل بواجبه حتى لا تتكرر مثل هذه الأحداث المأساوية".

"ثمة انطباع بأن إدارة تدفقات المهاجرين وطالبي اللجوء يمكن أن تكون أكثر فاعلية بفضل إعلانات مشتركة للاتحاد الأوروبي والدول المعنية، على غرار ما تم مع تونس والمغرب، اعتبارا للمصلحة المشتركة في إدارة تدفقات الهجرة وتنظيمها". – أوضحت الوزيرة موغيريني – "ونحن نعتزم استخدام الرئاسة الإيطالية للاتحاد الأوروبي لضمان دور أكثر فاعلية للاتحاد الأوروبي في عمليات الإغاثة، التي لا يمكن أن نقوم بها وحدنا، وفي إدارة المطالبين باللجوء".

وفي هذا الاتجاه جاء قرار عقد قمة في مالطة حول الهجرة لمجموعة 5+5 أثناء الرئاسة الإيطالية.

كذلك أجرت الوزيرة محادثات مع نظيرها الجزائري رمضان لعمامرة والمورتاني أحمد تغويدي والغربي صلاح الدين مزوار والتونسي منجي حبيب.


المكان:

Roma

18632
 Valuta questo sito