Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

Dichiarazione congiunta sulla Libia dei Governi di Francia, Italia, Germania, Regno Unito e Stati Uniti d'America

التاريخ:

19/10/2014


Dichiarazione congiunta sulla Libia dei Governi di Francia, Italia, Germania, Regno Unito e Stati Uniti d'America

Joint Statement on Libya by the Governments of France, Italy, Germany, the United Kingdom, and the United States

The governments of France, Italy, Germany, the United Kingdom and the United States strongly condemn the ongoing violence in Libya and call for an immediate cessation of hostilities.

We condemn the crimes of Ansar al-Sharia entities, and the ongoing violence in communities across Libya, including Tripoli and its environs. Libya’s hard fought freedom is at risk if Libyan and international terrorist groups are allowed to use Libya as a safe heaven.

We are also concerned by Khalifa Hifter’s attacks in Benghazi. We consider that Libya’s security challenges and the fight against terrorist organizations can only be sustainably addressed by regular armed forces under the control of a central authority which is accountable to a democratic and inclusive parliament.

We fully support the work of UN SRSG Leon and urge all parties to cooperate with his efforts. After the Ghadames and Tripoli meetings, negotiations should be pursued with goodwill and adopting inclusive policies, with the aim of finding an agreement on the location of the House of Representatives elected last June 25thand laying the foundations for a Government of National Unity.

We stand ready to use individual sanctions in accordance with UNSCR 2174 against those who threaten the peace, stability or security of Libya or obstruct or undermine the political process.

We agree that there is no military solution to the Libyan crisis. We are particularly dismayed that after meetings in Ghadames and Tripoli, parties have not respected calls for a ceasefire.

We stress the importance that the international community acts in a united manner on Libya on the basis of the principles and understandings agreed at recent meetings, namely in New York and Madrid. We strongly encourage all partners to refrain from actions which might exacerbate current divisions in order to let Libyans address the current crisis within the framework of UN-facilitated talks.

بيان مشترك حول ليبيا لحكومات فرنسا وإيطاليا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية

(ترجمة غير رسمية)

إن حكومات فرنسا وإيطاليا وألمانيا والمملكة المتحدة تدين بقوة العنف المرتكب في ليبيا، مطالبين بوقف فوري للأعمال العدائية.

ندين الجرائم المرتمبة من قبل مجموعات أنصار الشريعة وأعمال العنف التي تشهدها الأراضي الليبية، بما في ذلك طرابلس ومحيطها. وحرية ليبيا التي من أجلها قوتل بضراوة ستكون مهددة إذا سُمح ولمجموعات إرهابية ليبية دولية باستخدام ليبيا كمنطقة حرة.

ونحن أيضا منزعجون من هجمات خليفة حفتر في بنغازي. ونعتبر أن التحديات المتعلقة بالأمن في ليبيا ومكافحة المنظمات الإرهابية لا يمكن أن تُوَاجَه بشكل مستدام إلا على يد قوات مسلحة نظامية تعمل تحت رقابة سلطة مركزية مسؤولة أمام برلمان ديمقراطي وشامل للكل.

وندعم بشكل تام جهود المبعوث الخاص لليبيا من قبل الأمين العام للأمم المتحدة، برناردينو ليون، ونشجع كافة الأطراف على التعاون معه. وبعد لقاءات غدامس وطرابلس، يجب أن تجرى المفاوضات بصدق نية مع تبني سياسات مشركة للجميع، بغية التوصل إلى اتفاق في شأن مكان مقر مجلس النواب، المنتخب في 25 يونيو، وحول كيفية إرساء قواعد حكومة وحدة وطنية.

ونحن مستعدون لتبني عقوبات فردية ضد من يهددون السلام والاستقرار والأمن في ليبيا أو ضد من يمانع العملية السياسية أو يسعى للإضرار بها، وذلك بموجب ما يتضمنه قرار مجلس الأمن 2174.

ونتفق على أنه لا يمكن أن يوجد حل عسكري للأزمة في ليبيا ونحن منزعجون جداً لأنه، حتى بعد لقاءات غدامس وطرابلس، لم تستجب الأطراف للنداءات المطالبة بوقف إطلاق النار.

ونشدد على أهمية أن يعمل المجتمع الدولي بشكل موحد في ما يعني ليبيا، على أساس المبادئ والاتفاقات التي تم التوصل إليها في نيويورك ومدريد.

ونشجع الأطراف بقوة على الامتناع عن القيام بأعمال من شأنها زيادة حدة الانقسامات الموجودة، على نحو يسمح لليبيين بمواجهة هذه الأزمة في إطار المحادثات التي تيسر الأمم المتحدة إجراءها.


المكان:

Roma

19476
 Valuta questo sito