"دجينتيلوني": محادثات تليفونية مع رئيس الوزراء الليبي المعيّن ومع الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في ليبيا.
Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

"دجينتيلوني": محادثات تليفونية مع رئيس الوزراء الليبي المعيّن ومع الممثل الخاص لأمين عام الأمم المتحدة في ليبيا.

التاريخ:

09/01/2016


وزير الشؤون الخارجية "باولو دجينتيلوني" أكّد صباح اليوم لرئيس الوزراء المعيّن "السرّاج" دعم إيطاليا التام لعمل المجلس الرئاسي الليبي. أعرب "دجينتيلوني" أيضاً خلال المكالمة عن تضامنه بعد الحادثة التي تعرّض لها "السرّاج" مساء أمس. خفّف رئيس الوزراء المعيّن من أهمية الحادثة التي طالته بعد الزيارة التي قام بها إلى بلدة "زليتان" التي أصابها الاعتداء المؤلم قبل يومين. العجز الأمني على الطريق بين "زليتان" ومطار "مزراطة" تسبّب فعلاً بتعديل وتأخير برنامج القافلة الرئاسية. بعد إعادة الظروف الأمنية إلى مجراها الطبيعي، وصلت قافلة "السرّاج" إلى المطار. تعلّق الأمر إذاً بحادثة تؤكّد على الضعف التام الذي يعاني منه الإطار الأمني في ليبيا وليس باعتداء أو هجوم إرهابي على رئيس الوزراء المعيّن. 

خلال المكالمة مع "السرّاج" والمكالمة التالية مع ممثّل أمين عام الأمم المتحدة الخاص في ليبيا "مارتين كوبلير" جدّد "دجينتيلوني" دعمه التام للخطّ الذي تمّ إقراره في مؤتمر روما ولتنفيذ اتفاقيات "سخيرات" وقرار مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة رقم 2259 .

أضاف الوزير "دجينتيلوني" قائلاً: "من الضروري وبأسرع وقت تشكيل حكومة وفاق وطني والتركيز على الكفاح المشترك ضدّ الإرهاب وعلى إعادة الإعمار وتوطيد السلام في البلاد".

واختتم محادثاته بالقول: "أنا مسرور بالالتزام وبالحزم اللذَين لمستهما أيضاً هذا الصباح لدى رئيس الوزراء السرّاج ومارتين كوبلير". 


21942
 Valuta questo sito