Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

يستقبل اليوم وزير الخارجية والتعاون الدولي لويجي دي مايو وزير الخارجية الجزائري صبري بوكادوم

التاريخ:

09/07/2020


يستقبل اليوم وزير الخارجية والتعاون الدولي لويجي دي مايو وزير الخارجية الجزائري صبري بوكادوم

استقبل اليوم وزير الخارجية والتعاون الدولي لويجي دي مايو وزير الخارجية الجزائري صبري بوكادوم بمقر وزارة الخارجية و التعاون. وخلال الاجتماع تم النقاش بين الوزيران عن الملفات الثنائية ذات الأهمية الاستراتيجية و عن بعض القضايا الدولية والإقليمية بتوافق قوي في الآراء بشأنها ، بدءاً من الأزمة الليبية.

شكر الوزير دي مايو زميله الجزائري أولاً على التضامن الذي أبدته بلاده لإيطاليا في بداية الوباء ، بتقديم المواد الطبية التي تبرع بها الهلال الأحمر الجزائري للصليب الأحمر الإيطالي وعلى التعاون من أجل إعادة مئات المواطنين الى إيطاليا   من الجزائر.  وجدد الوزيران التأكيد على علاقة الصداقة القوية والشراكة الاستراتيجية التي توحد إيطاليا والجزائر.  وأكد الوزير دي مايو على اهتمام إيطاليا بتعزيز الحوار السياسي مع  الجزائر وتنظيم بعض الإجتماعات الثنائية المهمة في المستقبل القريب ، مثل القمة الحكومية الدولية الرابعة والحوار الاستراتيجي حول القضايا السياسية والأمنية ومنتدى الأعمال الإيطالي الجزائري.   وأكد  الوزير دي مايو على استعداد إيطاليا لتعزيز التعاون مع السلطات الجزائرية في إدارة الهجرة غير النظامية.  كما وافق الوزران على بدء المفاوضات بالفعل في سبتمبر / أيلول لتحديد مناطقهم البحرية ذات الاهتمام الحصري.

ثم عبر الوزران عن قلقهما بشأن الوضع الليبي و تأثير عدم استقرار البلاد  على المنطقة  و عن التدخل الخارجي في البلاد.  و تكلم الوزير دي مايو عن الحاجة الملحة بتعيين ممثل خاص جديد للأمين العام للأمم المتحدة ، مشددًا على أن الطريقة الوحيدة الموثوقة للسلام لا تزال هي الاتفاق الشامل بين الليبيين الذي يتم التفاوض عليه تحت رعاية الأمم المتحدة في إطار  برلين.  وإذ يشير إلى أن الاستقرار في ليبيا والساحل يشكل أولوية استراتيجية لإيطاليا وأوروبا ، و أخيرا فقد أعرب الوزير دي مايو عن تقديره للجهود التي تبذلها الجزائر في مكافحة الإرهاب وتعزيز مؤسسات بلدان الساحل ،  من أجل  القضاء على الأسباب الجذرية لعدم الاستقرار في المنطقة.


39728
 Valuta questo sito