Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

"ألفانو":"الوقوف على حقيقة ما جرى في قضية ريدجيني لا يزال من أولوياتنا".

التاريخ:

14/08/2017


علّق الوزير "ألفانو" على هذه المسألة بالقول: "الدافع الذي يقف وراء قرارنا هو قبل كل شيء قناعتنا بأنّ السفير كانتيني سيساهم، عبر علاقاته مع السلطات المصرية المختصّة على أعلى المستويات، في تعزيز أصر التعاون على الصعيد القضائي وتكثيف جميع النشاطات التي من شأنها إحراز تقدّم في عمليات التحقيق، للكشف عن جميع الملابسات.

إعتبار مصر محاوراً لا غنى عنه في ما يختصّ بالمسائل ذات الأهمية الأساسية بالنسبة لإيطاليا، كتحقيق الاستقرار في ليبيا ومكافحة الإرهاب، لا يعني بأنّ إيطاليا ستطوي صفحة البحث عن الحقيقة في قضية مقتل دجوليو ريدجيني. بل على العكس، سوف أسلّم السفير كانتيني رسالة إسناد مهمة تحتوي على كثير من التوصيات، وذلك لمتابعة تطوّر التحقيقات في القضية التي تهمّنا إلى أبعد حدّ مرحلة تلو المرحلة. بهذا المعنى، المبادرات التي سيقوم بها سفيرنا تتناول ثلاثة وجوه: السياسي-الديبلوماسي؛ رفض النسيان؛ دعم النشاطات الإنسانوية.

يدخل في الإطار السياسي-الديبلوماسي قرار إرسال خبير إيطالي إلى القاهرة تندرج مهمته في نطاق التعاون القضائي حول قضية ريدجيني.

صفحة دجوليو لن يطويها النسيان: وللتعبير عن رفضنا للنسيان سوف تحمل اسمه الجامعة الإيطالية-المصرية، كذلك آوديتوريوم مؤسسة الثقافة الإيطالية في القاهرة؛ سيجري أيضاً تنظيم احتفالات تذكارية مع حلول ذكرى وفاته داخل جميع المقرّات الرسمية الإيطالية في مصر.

نحن نواصل نشاطاتنا أيضاً على صعيد ألعاب المتوسط الرياضية في إسبانيا، المنتظرة لعام 2018، كي يتمّ تخليد ذكرى دجوليو على لسان الأبطال الرياضيين المشاركين في الحدث.

أمّا على الصعيد الإنسانوي، فسيتزايد عدد مشاريع التعاون من أجل التنمية التي تموّلها إيطاليا في مجال حماية وتعزيز حقوق الإنسان.

هذه فقط بعض من المبادرات والتوصيات التي ستتضمّنها رسالة إسناد المهمة للسفير كانتيني، وذلك للتأكيد مجدداً على الرغبة في البحث عن الحقيقة في قضية مقتل دجوليو ريدجيني، بروح تعاون بين هيئات التحقيق العاملة في البلدين".   


25320
 Valuta questo sito