Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

"دجينتيلوني": "مع قانون الموازنة نصبح أكثر قوة على الصعيد العالمي."

التاريخ:

16/10/2016


"تخصيص مبالغ أكبر للتعاون، لتطبيق الاتفاقية الخاصة بالهجرة ولتعزيز أركان الثقافة"

أشار وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي "باولو دجينتيلوني" إلى القرارات الأساسية التي تعزّز، في إطار قانون الموازنة، أدوات السياسة الخارجية الإيطالية. أضيفَ مبلغ 120 مليون يورو إلى المبالغ المخصصة للتعاون من أجل التنمية. اتُخِذ قرار بإضافة مبلغ مماثل لعام 2016 وستُعاد الكرّة في عام 2018. في نهاية المطاف تصبح مستويات عام 2015 أكثر من مضاعفة. هذا الأمر سيسمح لإيطاليا بألاّ تحتلّ المراتب الأخيرة بين الدول الكبرى وبتعزيز مساهمتها في محاربة الفقر وأسباب تدهور الاستقرار واتساع حلقات الهجرة. زيادة المبالغ المذكورة سيسير جنباً إلى جنب مع تعزيز الكوادِر التقنية العاملة في "الوكالة من أجل التعاون" الحديثة التأسيس.

سيتمّ تخصيص مبلغ 200 مليون يورو لدعم مشاركة إيطاليا في تطبيق الاتفاقية الخاصة بالهجرة، وعلى وجه الخصوص في مجال تطبيق الاتفاقيات التي تمّت مع بعض الدول الإفريقية لمحاربة المتاجرين بالأشخاص، لتعزيز عمليات المراقبة على الحدود، لتفعيل آليات إعادة القبول ولتوفير الدعم الإنسانوي للمهاجرين. الاتفاقيات عينها تخضع حالياً لاهتمام الاتحاد الأوروبي الذي خصّص لها للتوّ مبلغ 500 مليون يورو. 

قانون الموازنة يفترض في النهاية إعطاء دفع جديد وثابت لنشر اللغة والثقافة الإيطالية في الخارج، وذلك عبر تخصيص مبلغ 50 مليون يورو ستشرف على إدارته وزارة الشؤون الخارجية بالتعاون مع وزارة الثروات والنشاطات الثقافية والسياحة ووزارة التعليم والجامعة والبحوث. تخصيص هذا المبلغ يطال عمل مؤسساتنا الثقافية، بما في ذلك النشاطات الثقافية التعليمية وترويج اللغة الإيطالية التي تُعتبَر واجهة لإيطاليا في العالم. 

اختتم الوزير تصريحه بالقول: "بعد سنوات من الجهود المبذولة لإعادة تنظيم الأدوات اللازمة لنشاطاتنا الدولية، سجّل قانون الموازنة الذي تمّ إقراره أمس نقطة تحوّل بارزة".

 


المكان:

Roma

23568
 Valuta questo sito