مهمة الوزير "موافيرو ميلانيزي" في "بروكسيل" (21-22 يناير/كانون الثاني)
Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

مهمة الوزير "موافيرو ميلانيزي" في "بروكسيل" (21-22 يناير/كانون الثاني)

التاريخ:

20/01/2019


مهمة الوزير

وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي "إنزو موافيرو ميلانيزي" يقوم بزيارة عمل إلى "بروكسيل" في الحادي والعشرين والثاني والعشرين من يناير/كانون الثاني الجاري للمشاركة في اجتماع مجلس الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية وفي الاجتماعات الوزارية بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة بلدان جنوب-شرق آسيا وبين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي.

آجندة وزير الشؤون الخارجية تضمّ نقاشات حول "فينيزويلا"، "سوريا" و"اليمن" وحول الانتخابات الأخيرة التي جرت في جمهورية "الكونغو" الديمقراطية، يتبعها مباحثات تمهيدية استعداداً لاجتماع ما بعد الظهر الذي سيعقده وزراء الاتحاد الأوروبي مع وزراء مجموعة بلدان جنوب-شرق آسيا ومع وزراء الجامعة العربية الذي سيُعقَد على هامش التئام مجلس الشؤون الخارجية في الرابع من فبراير/شباط المقبل. إضافة إلى ذلك، سيتناول النقاش مخطط عمل الاتحاد الأوروبي لمواجهة مسألة التضليل الإعلامي. 

تشكيل شراكة استراتيجية قادرة على توفير حلول فعّالة لمواجهة التحديات الشاملة الكبرى سيكون محور اللقاء الوزاري بين الاتحاد الأوروبي ومجموعة بلدان جنوب-شرق آسيا. نموذجان للدمج الإقليمي، أحدهما أوروبي والآخر جنوب-شرق آسيوي، بإمكانهما أن يصبحا محرّكاً للسلام والتنمية المستدامة في القارتين. نذكّر هنا بأن الاتحاد الأوروبي يُعتبَر أول قوة اقتصادية في العالم، كما تحتل مجموعة بلدان جنوب-شرق آسيا العشرة مجتمعة المركز الخامس. لكنها تمثّل منطقة ذات أهمية أساسية بالنسبة لتنمية السياسة الاقتصادية الأوروبية إضافة إلى كونها أيضاً محاوراً هاماً على صعيد الحوار السياسي والأمني بين المنطقتين. 

بمناسبة انعقاد الاجتماع الوزاري بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي، في الثاني والعشرين من يناير/كانون الثاني الجاري، سيتبادل الوزراء وجهات النظر حول مسائل ذات اهتمام مشترك، من بينها: السلام والأمن، التجارة، الاستثمارات والتكامل الاقتصادي القاري، إضافة إلى الهجرة، التنقّل، التعليم والتدريب المهني. ينوي الوزير "موافيرو" الإشارة  إلى الأهمية الأولوية التي يعلّقها على العلاقات بين البلدان الإفريقية وإيطاليا، كما ظهر من النجاح الذي حققه مؤتمر إيطاليا-إفريقيا الذي عُقِد في روما في الخامس والعشرين من أوكتوبر/تشرين الأول الماضي. كما سيؤكد مجدداً على التزام إيطاليا القوي، في نطاق النقاشات الدائرة داخل الاتحاد الأوروبي حول الإطار المالي المقبل في الاتحاد الأوروبي خلال السنوات القادمة، وذلك بهدف ضمان ازدياد يستحق الذكر في الموارد الخاصة بالاستثمارات في إفريقيا.

سيعقد الوزير "موافيرو ميلانيزي" خلال إقامته في "بروكسيل" سلسلة من الاجتماعات الثنائية. على وجه الخصوص مع وزير الشؤون الخارجية الألماني "هايكو ماس"، مع أمين عام مجموعة بلدان جنوب-شرق آسيا "داتو ليم جوك هوي"، مع وزير الشؤون الخارجية الماليزي "داتو سيف الدين عبد الله" ومع "فيفيان بالاكريشنان" وزيرة الشؤون الخارجية في "سينغافورة". من المتوقّع أيضاً في الختام عقد اجتماع في البرلمان الأوروبي مع وفد من البرلمانيين الأوروبيين الإيطاليين.  


27783
 Valuta questo sito