سورية: الوزير "دجينتيلوني" يتابع بأقصى حدّ من الإنتباه سير عملية التفاوض. قلق إزاء الظروف الإنسانوية. دعم تام للمبعوث الخاص "دي ميستورا".
Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

سورية: الوزير "دجينتيلوني" يتابع بأقصى حدّ من الإنتباه سير عملية التفاوض. قلق إزاء الظروف الإنسانوية. دعم تام للمبعوث الخاص "دي ميستورا".

التاريخ:

28/04/2016


سورية: الوزير

يتابع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي "باولو دجينتيلوني" بأقصى حدّ من الإنتباه سير عملية التفاوض التي بدأت في "جنيف" بين الحكومة السورية ولجنة المفاوضات العليا، وذلك في سبيل التوصّل إلى حلّ سياسي شامل وجدير بالثقة للصراع السوري. وقد أعرب عن ارتياحه بعد الاطّلاع على خلاصة الوسيط بشأن الوضع الراهن التي عرضها المبعوث الخاص للأمم المتحدة "ستافّان دي ميستورا" في نهاية الجولة الثالثة من المفاوضات (13-27 أبريل/نيسان) والتي تحدّدت فيها بعض نقاط تقارب بين مختلف الأطراف والمسائل التي تحظى بالأولوية المتعلقة "بالحكم الانتقالي" التي تحتاج إلى مزيد من العمل على الصعيد التفاوضي. 

أعرب الوزير "دجينتيلوني" عن قلقه إزاء ارتفاع حدة العنف في سورية وبصورة خاصة إزاء أعمال القصف الجوّي العشوائية التي يقوم بها النظام والتي تهدّد ثبات وقف إطلاق النار. كما أعرب الوزير ايضاً عن قلقه إزاء استمرار الظروف الإنسانوية المأساوية في بعض المناطق التي تحاصرها قوات النظام. 

بالتوافق مع تقديرات المبعوث الخاص "دي ميستورا"، من الملائم تجديد نشاطات فريق الدعم الدولي لسورية بهدف تعزيز الهدنة مجدداً بصورة فعلية والتمكّن من إيصال المساعدات الإنسانية بصورة تامة ودون قيود، وذلك انسجاماً مع نتائج اجتماعات فريق الدعم الدولي لسورية التي تمّ التوصّل إليها في "ميونيخ" في فبراير/شباط الماضي، بهدف خلق ظروف مؤاتية لاستئناف المفاوضات السياسية بين الفرقاء السوريين  في "جنيف" بصورة فعلية خلال الأسابيع المقبلة.

أكّد الوزير "دجينتيلوني" دعمه التام للجهود التي يبذلها المبعوث الخاص "دي ميستورا" لإجراء عملية انتقال سياسية تنسجم مع بيان "جنيف" وقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2245 والالتزام بتوفير مزيد من الدعم لدور ونتائج نشاطات القوات الخاصة التابعة لفريق الدعم الدولي لسورية العاملة في "جنيف" في إطار وقف القتال وحلّ المسائل الإنسانوية والتي تشارك فيها إيطاليا بصورة ناشطة.


22636
 Valuta questo sito