Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

مشاركة "ديلري" في الدورة الثالثة من منتدى مشاريع العمل الإيطالي-العربي

التاريخ:

17/10/2019


مشاركة

 

شاركت نائبة الوزير للشؤون الخارجية والتعاون الدولي "إيمانويلا ديلري" بميلانو في الدورة الثالثة من منتدى مشاريع العمل الإيطالي-العربي الذي نظّمته غرفة التجارة الإيطالية العربية المشتركة، وذلك بحضور ممثلين عن مشاريع العمل والمؤسسات في إيطاليا والبلدان العربية. 

استهلّت نائبة الوزير حديثها بالقول:" يشكّل المنتدى الحالي فرصة هامة لإعادة التأكيد على الأهمية الاستراتيجية التي تعلّقها إيطاليا على البلدان العربية وللإشارة بوضوح إلى رغبتنا في تعزيز الروابط الاقتصادية مع بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".

أشارت أيضاً إلى أنّ حضور رجال الأعمال الإيطاليين في المنطقة ينمو باستمرار (+22% خلال السنوات العشر الأخيرة)، وليس فقط في مجال المجموعات الكبرى بل ايضاً في إطار الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم. وللتأكيد على هذا الواقع، حدّدت "غرفة الإدارة والتوجيه" المهتمة بالتدويل في عام 2019 أربعة بلدان في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا واضعةً إياها ضمن دائرة الأولوية: المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، المغرب وتونس، إضافة إلى المخطط الاستثنائي الموضوع لترويج المنتجات الإيطالية الأصيلة ولاجتذاب الاستثمارات المخصّص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي سجّل ارتفاعاً من 4,4 ملايين يورو في عام 2018 إلى 6,3 ملايين يورو في عام 2019. ذكرت نائبة الوزير إذاً الدراسة التي جرت على تأثير الديبلوماسية الاقتصادية برعاية وزارة الشؤون الخارجية، فقد رشح عنها بأنّ منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تمثل بقعة جغرافية حقّقت فيها مشاريع العمل الإيطالية أفضل انجازاتها، وذلك بفضل الدعم المؤسساتي الذي وفرته لها وزارة الشؤون الخارجية وشبكتها الديبلوماسية والقنصلية.

تابعت "ديلري" حديثها بالقول: "اعتقد بأنه لا يزال هنالك مجال لتوسيع رقعة الشراكة وتعميق غورها بين بلداننا في ما يتعلّق بالاستثمارات المتبادلة. لديّ ثقة بأنه في المستقبل القريب، تدفّق الاستثمارات الخارجية المباشرة القادمة من بلدانكم سيتمكن إذاً من تحقيق زيادات إضافية، خاصة في جنوب إيطاليا، الأمر الذي يشكل أولوية بالنسبة للحكومة الإيطالية". 

ثم اختتمت نائبة الوزير كلمتها قائلةً:" الاضطرابات التي سيطرت على المنطقة خلال هذه السنوات لم تمنع الجماعات القيّمة على مشاريع العمل الممثّلة اليوم بجدارة على مستوًى رفيع من متابعة مسيرة التعاون الاقتصادي الطويلة. لقد بنينا شراكة اقتصادية قائمة على الثقة والاحترام المتبادل ونحن عازمون على تعزيزها". 

أجرت نائبة الوزير على هامش المنتدى لقائين ثنائيين مع وزيري التجارة والصناعة، الأردني "طارق حمّوري" والقطري "علي بن أحمد الكوَري".     


28897
 Valuta questo sito