Questo sito usa cookies per fornirti un'esperienza migliore. Proseguendo la navigazione accetti l'utilizzo dei cookies da parte nostra OK Approfondisci
Governo Italiano

نائبة وزير الشؤون الخارجية الإيطالية ديل راي: "الإستثمار في أفريقيا لمستقبل افضل: الحل هو التعاون المتعدد الأطراف"(ليميس)

التاريخ:

07/04/2020


نائبة وزير الشؤون الخارجية الإيطالية ديل راي:

رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد الذي فاز بجائزة نوبل للسلام في سنة  2019 عبّر عن رؤيته  في ما يتعلق بازمة كوفيد 19 حسب ما نشرته مجلة الفينانشال تايمز موخرا قائلا: إذا لم نقوم على الفور بوضع استراتيجية صحية مناسبة لأفريقيا سيكون للفيروس تأثير ليس  فقط على  الصحة العالمية ولكن أيضا على  الاقتصاد العالمي. ويحذر من أن "الاقتصاد الإفريقي يتجه الى الهاوية" ، على سبيل المثال ، بلده ، إثيوبيا ، التي رغم تقدمها   في قطاع الصحة خلال العشرين عامًا الماضية ، لكنها  تجد نفسها غير مستعدة لمواجهة  ازمة كورونا. كما هو الحال في معظم دول أفريقيا جنوب الصحراء ، فإن الحصول على الخدمات الصحية غير مضمون أو غير موجود.

ويشير رئيس الوزراء أبي إلى أنه حتى غسل اليدين بالصابون يعتبر شيء صعب في إفريقيا بسبب نقص المياه النظيفة. تصبح الحياة الاجتماعية في خطر في زمن الكوفيد19  مع احتمال أن يكون لها تأثير صحي واجتماعي مدمر. تعتبر الحياة الاجتماعية جزء مهم جدًا بين شعوب القارة -  تلخصها الفلسفة المعروفة كأوبونتو والتي تقول ان لا قيمة للإنسان الى بدون روابط اجتماعية. لا يزال الاقتصاد يعتمد على دورة المواسم وانخفاض أسعار المواد الخام من الممكن ان  يؤدي الى كوارث كما يحدث عادة. إذن هنا يقدم رئيس الوزراء أبيإلى دول مجموعة العشرين اقتراحًا من ثلاثة نقاط للتعامل مع كوفيد 19.

يُعتبر هذا حدث مهم ، لأنها  هذه المرة الأولى التي تقترح فيها دولة أفريقية خطة مالية عالمية ، يسميها  رئيس الوزراء  الإثيوبي أبي "حزمة تمويل لأفريفيا لمواجهة حالة الطوارئ العالمية كوفيد 19 " من أول التدابير يتوقع أن يتم انفاق 150 مليار يورو كدعم إضافي للميزانية وتمويل للقطاع الخاص. كما يدعو دول مجموعة العشرين إلى دعم منظمة الصحة العالمية والمراكز الأفريقية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (Cdc) لتعزيز نظام الصحة العامة والإستعداد لمواجهة حالات الطوارئ في القارة. يقول  رئيس الوزراء أبيإن مجموعة العشرين سيتعين عليها أيضًا وضع خطط لتخفيف الديون وإعادة هيكلتها ، ويذكّر قادة العالم بالحاجة إلى "استراتيجية عالمية" حقيقية لوقف الوباء. صوت رئيس الوزراء أبيهو أيضا صوت العديد من وزراء المالية من البلدان الأفريقية ، الذين اجتمعوا في أديس أبابا هذه الأيام  لإجاد حل مناسب و فعال لهذه الازمة .

هل إفريقيا مستعدة لمواجهة وباء كوفيد 19؟ خاصة في جنوب إفريقيا - وهي واحدة من أكثر الدول تضرراً - وفي نيجيريا يوجد إعلان عن سائل مطهر  تم تسمياته على اللافتات"فعال ضد فيروس كورونا الإنساني ". بالنظر إلى ردود الفعل العديدة للمستهلكين الحريصين الذين تساءلوا بسخرية عما إذا كان هذا السائل كافياً لحل المشكلة ، ردت الشركة بسرعة بأن المنتج لم يتم اختباره لـكوفيد 19 ، ولكنه فعال بالنسبة للفيروسات  الأخرى ، مثل على سبيل المثال سارس كوف. قد يبدو هذا الموقف طريف للأسف في هذا الظرف ، لكن الوضع ليس مطمئنًا على الإطلاق.

 لا تتوفر مستلزمات النظافة  في اغلب بلدان أفريقيا. على الرغم من احراز التقدم الكبير الذي - أيضًا بسبب الالتزام الهائل للتعاون الإنمائي الدولي الذي تعد إيطاليا واحدة من أكثر الجهات فاعلية فيه - إلا أن الوضع الصحي لا يزال ضعيفًا للغاية: 20 في المائة من الأفارقة في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى ما زالوا يفقدون إمكانية الوصول إلى المراحيض ، و هذا يؤدي الى خطر انتشار الأمراض. هذا له تأثير قوي على وجه الخصوص على صحة المياه ، وخلق مخاطر صحية كبيرة. يكفي أن نقول أن السبب الرئيسي الثاني لوفاة الأطفال دون سن الخامسة هو إسهال الأطفال ، لمكافحته تم العثور على لقاح من خلال العمل الجدير للذكر  يقدمه التحالف العالمي للقاحات و التحصين. ومع ذلك ، فإن اللقاح يغطي فقط جزءًا من الأمراض المتعلقة بالإسهال (الفيروس العجلي) ، والتي يمكن حلها عن طريق تعقيم المياه.

أطلقت إيطاليا - بمبادرة مني بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي الايطالية  - حملة عالمية ضد إسهال الأطفال في العالم ، ولكن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به. لنتخيل الأحياء الفقيرة ومخيمات اللاجئين والاكتظاظ الذي يميزها.

مضخة مياه  لامداد  50 شخصًا ليست كافيا مما يتطلب على الناس ان تنتظر   فترة طويلة للحصول على الماء. ألافرد الذين لا يقدرون الذهاب الى أماكن عملهم لعدم توفير وصائل المواصلات   و حتى في حال وجود بعض وصائل المواصلات لم تكن كافيا لنقل الاعداد الكبيرة من الركاب ،  و هناك الشاحنات التي تملأ وتفرغ عدة مرات في اليوم.  مؤخرا في اثيوبيا ازداد السفر بالحافلاتج و لكن هذا ليس كافياً. لا أحد يستطيع تحمل عدم العمل حتى لبضعة أيام ، نظرًا لارتفاع معدل الفقر في القارة وحقيقة أن معظم العمل غير رسمي.

إذا كان هناك بديل ، يقول الكثير ، بالطبع سنبقى في المنزل لحماية أنفسنا! لا يمكن تعميمه لأن التحليل الدقيق يظهر وجود اختلافات في الدخل وفقًا للمناطق في كل بلد على حدة ، ولكن البيانات في رأيي وظيفية لهذا التفكير هي أن أفقر 12 دولة في العالم  تتواجد في أفريقيا ( وفق أحدث بيانات البنك الدولي  بشأن دخل الفرد بسنة  2018 وبيانات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي  وفقا لمؤشر التنمية البشرية لعام 2019). إيطاليا تدعم أفقر البلدان ، لأن 11 دولة من البلدان العشرين ذات الأولوية للتعاون الإنمائي تقع في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (بوركينا فاسو ، السنغال ، النيجر ، إثيوبيا ، كينيا ، الصومال ، السودان ، جنوب السودان ، موزمبيق) ، خاصة مع المشاريع التي تركز على الصحة ، والتي بدونها ما كانت البلدان تعرف كيف تتعامل مع الاحتياجات المحلية. إن قدرتنا على الاستجابة لحالات الطوارئ مهمة أيضًا ، مثل تجميع مستشفى كامل بالتعاون مع الحماية المدنية الإيطالية في غضون أيام قليلة لمواجهة إعصار إيداي في عام 2019 .

على الرغم من أن بعض البلدان مثل أوغندا وتنزانيا لديها نظام صحي منظم وعلى الرغم من قدرة وخبرة رد الفعل المرتبطة ببعض الأوبئة - على سبيل المثال الإيبولا - مما يزيد من القدرة على الاستجابة للأزمات ، فإن الوضع في معظم بلدان القارة صعب جدا.

كما تحدث الرئيس النيجيري محمدو إيسوفو في برنامج France24 يوم 3 أبريل ان كوفيد 19 يضيف إلى الأوبئة الثقيلة التي ابتليت بها البلاد ، مثل الإرهاب. يتماشى إيسوفو مع أبي ويقترح خطة مارشال لأفريقيا ، مكررًا ما كان قد اقترحه بالفعل على أنجيلا ميركل في عام 2016 أثناء زيارته لنيامي للسماح بتنمية القارة ، ولكن اليوم يجلب حججًا جديدة ، خاصة فيما يتعلق بهشاشة النظم الصحية في العديد من البلدان الأفريقية. في مواجهة الوضع الأفريقي -  هناك طبيب لكل خمسة آلاف فرد في المتوسط ​​و 1.8 سرير لكل ألف فرد ، متوسط ​​إنفاق  الفرد على الرعاية الصحية 30 دولارًا سنويًا في منطقة جنوب الصحراء الكبرى بأكملها وفقًا لبيانات منظمة الصحة العالمية لعام 2019 ( المتوسط ​​الأوروبي هو 3600 دولار ، بناء على منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية  لسنة 2019 ) - يبدو الوضع مثيرًا. الأطباء الأفارقة يطالبون القطاع الخاص بوقف حالة الطوارئ.

إن الحاجة الملحة لدعم إفريقيا في هذا الوقت تنبثق بوضوح أيضًا من الاستجابة لمقترحات وزراء المالية الأفارقة التي قدمتها الأمم المتحدة ، والتي قالت اللجنة الاقتصادية أن هناك حاجة إلى تخصيص فوري لا يقل عن 100 مليار دولار للتعامل مع حالات الطوارئ. ويُقترح أيضًا ، خاصةً للدول الأكثر هشاشة ، استخدام الأدوات الموجودة بالفعل التي يقدمها على سبيل المثال صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي والمؤسسات الإقليمية الأخرى. ودعا المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس    Tedros Adhanom) Ghebreyesus) إلى اتخاذ تدابير لتخفيف عبء الديون لتجنب الانهيار الاقتصادي في أكثر البلدان هشاشة ، على غرار البيان الذي أطلقته منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة التجارة العالمية بشأن استراتيجية عالمية "للأمن الغذائي". وباختصار ، هناك حافز للتدابير الوطنية لاعتماد نهج شامل ، يجب أن يكون منهجيا على الصعيد العالمي.

 لماذا علينا  الإنشغال  بافريقيا بينما نحن مازلنا نواجه الازمة في بلداننا؟   لأننا نحتاج في هذه اللحظة العصيبة إلى استراتيجية طويلة الأمد. إنني أقدر رئيس الوزراء أبي عندما يدعونا إلى التفكير على الفور في خطة لتجنب الأسوأ في المستقبل. استراتيجية تتجنب من ناحية عودة  الوباء و من ناحية أخرى تأثير الدومينو على الاقتصاد العالمي بسبب الترابط الذي لا يمكن إنكاره للعمليات الاقتصادية ، على سبيل المثال الحواجز التي وضعتها أفريقيا للصين في هذا الوقت الحالي و سيكون لها تأثير في مكان آخر ، بسبب نظام اقتصادي عالمي  مترابط. والحجة التي طرحها البعض لصالح الاستثمار هي أيضًا منع حدوث دفعة كبيرة جديدة للهجرة من أفريقيا إلى أوروبا ، والتي ستزيد بشكل كبير. من الشهادات التي أجمعها من أفريقيا ، نشهد تجميدًا لهذه الظاهرة ومن المحتمل أن المتجرين متواطئون في الوقت الحالي في أنشطة إجرامية أخرى.

ويقول البعض إن التعاون المتعدد الأطراف وحده هو الذي سينقذنا و تجربة كوفيد 19 مثال على ذلك.  علاوة على ذلك ، أظهرت حالة الطوارئ الإمكانيات المحدودة  للتعامل الوطني الغير المنسق مع الازمة  والاكتفاء الذاتي. ومع ذلك ، شهدنا منذ عام 2016 أزمة تعددية الأطراف لأسباب عديدة ، بما في ذلك أشكال جديدة من الاستقطاب في السياسة العالمية ، والانفرادية والحمائية ، والاتهام ضد العديد من المنظمات بعدم تنفيذ ما وعدت به. ولكن بدون تنسيق قوي متعدد الأطراف لا يمكن معالجة الأزمة العالمية التي تسببها كوفيد 19. نحن نأخذ في الاعتبار أن التعددية تقدم مزايا عديدة: توجد اتفاقيات مع منظمة الصحة العالمية ،مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية والمنظمات الأخرى ، فهذه المنظمات تعمل بالفعل في هذا القطاع ويمكن أن تضمن استجابة سريعة وفعالة من حيث الصحة ، دون إضاعة الوقت. يمكن للآلية التي تم إنشاؤها على المستوى المتعدد الأطراف في هذا الوقت أن تثبت المزيد لحسمها. المنهجية نفسها ، أي كيفية التعاون ، تم اختبارها بالفعل على نطاق واسع في هذا المجال.

تلعب الدول الفردية بالفعل دورًا ، وكذلك موقفها السياسي داخل هذا النظام ،  بمثابة دول مانحين ، وتشارك في عملية صنع القرار. وقد أظهر النظام بالفعل أنه يمكن أن يعمل بنجاح في الماضي ، على سبيل المثال مع أزمة سارس في عام 2003 ، وميرز في عام 2012 ، وإيبولا في سنتي  2014-2016. يعد الجلوس على طاولات متعددة الأطراف مع الحفاظ على الاستقلالية فيما يتعلق بالمساهمات والإجراءات أمرًا أساسيًا. إن عدم الجلوس على هذه الطاولات يعني الاستبعاد من عملية صنع القرار ، مع تأثيرات سلبية قصيرة وطويلة المدى للغاية ، لأننا نخرج من دورة المعاملة بالمثل والتضامن الدولي التي لم تكن في هذه اللحظة ضرورية لضمان مستقبل بلدنا و نفوذ ومصداقية.

شهدنا المعاملة بالمثل والتضامن التي ظهرت لإيطاليا في الأيام الأخيرة على وجه التحديد بفضل نفوذنا ومصداقيتنا. علاوة على ذلك ، فإن التحدث مع دول أخرى من خلال المؤسسات والمنظمات الدولية يضمن وجود ديمقراطية داخلية بدون مواقف مهيمنة. تظل البلدان التي تدعم تعددية الأطراف محورية في القضايا العالمية. المنظمات الدولية هي الأداة التي تسمح لك بتنفيذ استراتيجيات متكاملة لحل حالات الطوارئ العالمية. من المصلحة الوطنية الالتزام باستراتيجية الوقاية من الطوارئ والاستجابة لها - مع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية، التحالف العالمي للقاحات و التحصين و الائتلاف من أجل ابتكار التأهب للوباء( CEPI) وغيرها - من خلال الاستثمار في إفريقيا عن طريق الأطراف المتعددة.

لقد أظهر التعاون الدولي على مستوى متعدد الأطراف ، إلى جانب التعاون الثنائي والمتعدد الأطراف ، أنه يمكن أن يحقق فوائد كبيرة للعالم. تؤكد المؤشرات الاقتصادية الخاصة بأفريقيا ذلك: إنها القارة ذات أعلى معدل نمو بحوالي ستة بالمائة في السنة. أفريقيا تعرف وتقدر ذلك. لقد ساهم النظام الإيطالي - الذي يشكل التعاون الإنمائي ذراع تشغيل أساسي فيه - مساهمة كبيرة في هذا المسار الفاضل على المستوى المتعدد الأطراف ، لصالح بلدنا ، من منظور استثماري. يجب أن نأخذ في الاعتبار أيضًا أن إيطاليا وأوروبا و   إفريقيا تعتبر بلد واحد: ممر واحد يعبر البحر الأبيض المتوسط ​​ويعبر شمال إفريقيا ويعبر الصحراء جنوبًا ثم يصل إلى جنوب أفريقيا.

كان لدى الرومان هذه الرؤية. اليوم ، بالنسبة لنا نحن الأوروبيين ، فإن عدم الاستثمار في إفريقيا سيكون له تأثير سلبي كبير: من الصحة العالمية إلى التعاون في مكافحة الإرهاب وتهريب المهاجرين والمزيد من ذلك. ومن المحتمل أن يصبح الحظر أبديًا.


المكان:

Roma

الجريدة:

Limes

المؤلف:

Emanuela Del Re

39057
 Valuta questo sito